أسباب العزوف عن الزواج

أسباب العزوف عن الزواج تختلف بين حالة وأخرى، وهو يعد من أكبر المشاكل وأكثرها انتشارًا في المجتمع.. على الرغم من الحاجة إلى الزواج والدوافع الفطرية لدى الجنسين، إلا أن هناك من تكون لديه أسبابه في الإحجام عن الدخول في علاقة زوجية، وهي ما نوافيكم بها من خلال موقع الملك.

أسباب العزوف عن الزواج

يعتبر الزواج من الأمور الأساسية لاستمرار الحياة، ولكن في الآونة الأخيرة ظهرت مشكلة العزوف عن الزواج في العديد من دول العالم وأثبتت الإحصائيات نسب عالية فيها، ومن خلال الدراسات تم التوصل إلى عدة أسباب.

  • الاعتقاد بفقد الحرية: يوجد العديد من الناس يعتقدون بأن العيش بمفردهم يوجد به حرية أكبر من الزواج الذي يتم فيه تقديم تضحيات من أجل الحفاظ على الأسرة.
  • البعد عن الجانب الديني: يعد من أبرز الأسباب، لأن الإنسان المؤمن يقدر قيمة الزواج ويسعى إليه كما أمر الله سبحانه وتعالى والرسول صلى الله عليه وسلم.
  • التجارب السابقة: من الممكن أن يكون الإنسان خاض تجربة سابقة في حياته مثل الزواج أو الارتباط لفترة طويلة وانتهت بالفشل فإن هذا بدوره من أسباب العزوف عن الزواج.
  • التركيز على الحياة العملية: تختلف أولويات الناس في الحياة، حيث يكون اهتمام بعضهم الأساسي في الأعمال الخاصة بهم التي تسبب ازدحام في أوقاتهم اليومية مما يكون ذلك من أهم أسباب العزوف عن الزواج.
  • التفكير في المستقبل: هذا السبب منتشر إلى حد كبير لأن أغلب الناس لديهم أهداف في حياتهم، يسعون إلى تحقيقها في المستقبل.. هذه الأهداف تحتاج إلى إنفاق الكثير من المال مثل المشاريع الخاصة.
  • الجانب المادي: يوجد العديد من الناس لا يمتلكون مصدر دخل جيد، والزواج يتطلب العديد من المصاريف والنفقات مثل تجهيز منزل الزوجية والمهر وحفل الزفاف.. بالإضافة إلى نفقات الحياة الزوجية التي لا تحتمل في ظل غلاء العيش.
  • الخوف من تحمل المسؤولية: يعتبر الزواج علاقة متكاملة يتم فيها تكوين أسرة وتحمل مسؤولية الأبناء بالإضافة إلى تحمل المشكلات الخاصة بالأسرة بأكملها.. مما سبب خوف عند بعض الناس من الزواج.
  • الميل إلى العزلة: يميل العديد من الناس إلى البعد عن الجانب الاجتماعي والعيش في عزلة.. فيكون ذلك سبب رئيسي في رفض الزواج المبنيّ على الاجتماعيات.

اقرأ أيضًا: أسباب عدم الثقة بالنفس

سلبيات العزوف عن الزواج

استكمالًا لتوضيح أسباب العزوف عن الزواج يتم عرض السلبيات الناتجة عن انتشار هذه المشكلة التي تهدد استقرار المجتمع.. وتعمل على تدهوره.

  • انتشار الأمراض النفسية في المجتمع بسبب عدم وجود شريك حياة يحل تلك الضغوطات النفسية ويخفف من وطئها.
  • انتشار الفواحش والرذائل والعلاقات المحرمة في المجتمع مثل الزنا.
  • انتشار الفوضى وكثرة الآفات الاجتماعية مثل الانتحار والاغتصاب والجرائم.
  • انعدام القدرة على التكيف في المجتمع والسخط عليه.
  • قلة الثقة بالنفس عند انتشار العنوسة بالإضافة إلى شعور النساء بالنقص.
  • كثرة الإباحية واللجوء إلى المحرمات من أجل تفريغ الطاقة الجنسية.

اقرأ أيضًا: صلاة الاستخارة للمقبلين على الزواج

علاج العزوف عن الزواج

يوجد العديد من الطرق التي يمكن استخدامها من أجل القضاء على هذه المشكلة الاجتماعية الكبيرة.

  • إنشاء جمعيات للزواج: تعد من أبرز الطرق التي يمكن من خلالها تشجيع الناس على الزواج، حيث تقوم بعض الدول الخليجية بعمل صندوق الزواج ويتم فيه تقديم الدعم لغير القادرين على الزواج.
  • تجاوز الشروط الشكلية: يوجد العديد من الناس من يضعون مواصفات معينة لشريك حياتهم ولهذا السبب يقومون برفض الزواج، فلكي يتم حل هذه المشكلة يجب اتباع نهج الرسول في اختيار شريك الحياة بالتقوى والخلق الحسن.
  • تخفيض المهر: يمثل المهر عائق كبير في الزواج لارتفاع القيمة المادية له، لذلك فإن تخفيضه من أهم الطرق التي تزيد الإقبال على الزواج.
  • الاستغناء عن الكماليات: الزواج ما هو إلا شراكة، يجب أن يُبنى على الأولويات، تلك التي لا تخرج عن الأساسيات والحاجات التي لا غنى عنها، وما عدا ذلك ليس بضرورة، فهو عائق أمام كثيرين، لانعدام إمكانية توفيره.
  • عدم وضع الدراسة في الشروط: بعض الناس يشترطون إكمال الدراسة قبل الزواج مما يجعل التفكير في الزواج بعيدًا عن العقل والرغبة.

اقرأ أيضًا: هل الزواج نصيب أم اختيار للشيخ الشعراوي

حكم الإسلام في العزوف عن الزواج

عبر الإسلام عن أهمية الزواج ودوره الكبير في صلاح المجتمع والناس ومنع انتشار الرذائل، حيث إن الزواج فيه حفظًا لدين المرء وعون للمجتمع على التطور.

  • الحالة الوحيدة التي لم يحرم فيها الإسلام العزوف عن الزواج هو عدم القدرة المادية على تكاليف الزواج.
  • الدين الإسلامي حرم العزوف على الزواج في حالة أن المسلم يوجد لديه المقدرة على الزواج ولكنه لا يريد أن يتزوج، وسبب التحريم أنه باب لانتشار الفساد والرذيلة.

كما يعتبر العزوف عن الزواج للقادرين باب من أبواب الشيطان يقوم فيه بصد الناس عن الحياة الشريفة، ويدفعهم إلى الرذيلة والفواحش ويهيئ لهم الأسباب التي تتمثل في ضيق الرزق وعدم القدرة على تحمل المسؤولية.

ذلك استنادًا للآية الكريمة: (الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ).

يوجد العديد من الآفات الاجتماعية التي يجب تسليط الضوء عليها من أجل القضاء على مخاطرها.. ويعد العزوف عن الزواج من أبرزها، فيجب علاج أسبابه قبل أن تتفاقم.

اترك تعليقا