دعاء التوبة من العادة السرية

دعاء التوبة من العادة السرية وإدمان المشاهد المحرمة يجب على العبد المخطئ أن يقوم بقراءته في عدة مواطن أكد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن فيها يستجاب الدعاء بإذن الله، حيث يقبل الله توبة العبد مادام يعترف بذنبه ويستغفر الله من أجله ويترك الذنب على أكمل الوجوه، لذا من خلال موقع الملك يمكن التعرف على أفضل دعاء يمكن قراءته للتوبة من السرية.

دعاء التوبة من العادة السرية

اعتراف الشخص بذنبه وتركه للذنب من أهم أسس التوبة، حيث يجب أن يترك الذنب كامل بكل ما فيه من صور، عرف بعض العلماء التوبة على أنها الرجوع إلى طريق الله تعالى والابتعاد عن كل المنكرات والمعاصي وفي ذلك يمكن للمسلم قراءة دعاء التوبة من العادة السرية وإدمان مشاهدة المحرمات ويمكن أن يكون الدعاء كالتالي:

  • (اللّهمّ اعفُ عن ذنوبي، واستر عيوبي، واغفر خطيئاتي، إنّك أنت الرحمن الرحيم).
  • (اللهمّ إنّا نحن الضعفاء إليك، لا حيلة لنا إلّا بك، اللّهمّ إنّا بضعف منّا عصيناك، اللّهمّ فاغفر لنا معاصينا، وتب علينا إنّك أنت التوّاب الرحيم).
  • (اللهم إنك أقرب إلينا من حبل الوريد، فعَّال لما تريد، قويٌّ شديد، نسألك أن تحفظ أنفسنا من الشهوات، وأن تجنّبنا الخطيئات، إنك أنت الواجد المجيد).
  • (اللهمّ يا مقلِّب القلوب ثبِّت قلبي على دينك وعافني، اللهمّ واعفُ عنّي وباعد بيني وبين الذنوب والخطايا إنَّ قلبي يا الله معلَّقٌ بك، فتولَّني فيمن تولَّيت).
  • (اللهمَّ يا غافر الذنب وقابل التوب، يا شديد العقاب ذي الطول، اغفر لي عظيم ذنبي، وتب عليَّ توبة نصوح، إنَّك أنت الغفور الرحيم).
  • (يا الله، يا الله، يا الله، يا ذا الجلال والإكرام، نسألك يا الله بكُلّ اسم هو لك، سميّت به نفسك، أن تغفر ذنوبنا، وتمحو خطايانا، وتتجاوز عنا إنّك أنت البرّ الغفور).
  • (اللهم وفقني على ترك المعاصي أبداً ما أحييتني، واختم لي بعمل صالح يا أرحم الراحمين).
  • (رَبَّنَا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا).
  • (اللهم يا رحمن يا رحيم، يا مَن خلقت الإنسان بأحسن تقويم، حسِّن سريرتي كما حسَّنت خلقي، واهدني وأبعدني عن المعاصي، واغفر خطيئاتي، إنك أنت العليُّ الكريم. اللهم أعني على ترك المعاصي أبداً ما أبقيتني).
  • (اللهمّ إنّك خلقت الإنسان ظلوم جهول، ضعيف عجول، وبجهلي وضعفي فقد عصيتك، اللّهمّ فاغفرلي وتبّ علي، إنّك أنت التوّاب).
  • (اللهمّ إنّي أتوب إليك ودموعي شاهدةٌ على ذلك، اللهمّ إنَّك توابٌ رحيم تغفر لعبادك الذنوب والمعاصي، أسألك يا مَن تخضع لعظمته السموات والأرض وما بينهما أن تغفر لي وترحمني وتعفو عنّي وتسامحني ولا ترهقني بالخطايا والذنوب).
  • (ياودود يا كريم يا جبار السماوات والأرض يا هادي القلوب اهدِ قلبي، يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني).
  • (اللهم لا تجعلنا من الذين يتبعون الشهوات يا ربَّ العالمين).
  • (اللهمّ يا واسع المغفرة، يا رحمن الدنيا والآخرة، اغفر لنا ذنوبنا وتجاوز عن سيّئاتنا، ولا تخزنا يوم القيامة يا أكرم الأكرمين).
  • (رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا).
  • (اللهم أن أمر أنفسنا بيدك، فسخرها لطاعتك، واعصمها عن معصيتك، وارزقها جنتك، إنك سميع الدعاء).
  • (اللهم يا خالق الأنهار، يا مكوِّر النهار على الليل والليل على النهار، يا من كلّ شيء عنده بمقدار، احفظ نفسي من الشهوات، إنك أنت القوي القهّار).
  • (اللهمّ يا سامع الدعاء، يا ذا المنّ والعطاء، يا ربّ ابن آدم الخطّاء، اغفر لي خطيئتي وتجاوز عن سيئاتي، إنّك أنت العزيز الحكيم).
  • (اللهم يا خافض يا رافع، يا ضارُّ يا نافع، ارفع درجتي بهدايتي إلى الصراط المستقيم، وجنّبني نزغ الشيطان الرجيم، إنك أنت العزيز الحكيم).
  • (اللهم يا سامع الصوت، يا سابق الفوت، اعصم انفسنا من المعاصي، وارحمنا في الحياة وبعد الموت، إنَّك العفو الغفور).
  • (أَنتَ وَلِيُّنا فَاغفِر لَنا وَارحَمنا وَأَنتَ خَيرُ الغافِرينَ).
  • (اللهم يا رحمن يا رحيم، يا مَن خلقت الإنسان بأحسن تقويم، حسِّن سريرتي كما حسَّنت خلقي، واهدني وأبعدني عن المعاصي، واغفر خطيئاتي، إنك أنت العليُّ الكريم).
  • (اللهمّ يا سامع الصوت، ويا سابق الفوت، ويا محيي العظام بعد الموت، أسألك أن تغفر لي ما أذنبت وما أسررت به وما أعلنت، إنّك أنت البرّ الغفار).
  • (اللهم يا صاحب الفضل والمنَّة، اهدنا إلى الطريق المستقيم، وجنِّبنا وساوس الشيطان الرجيم، وارزقنا أعلى درجات الجنَّة، إنك أنت الغفور الرحيم).
  • (يا غافر الذنب وقابل التوب، يا شديد العقاب ذي الطول، اغفر لي عظيم ذنبي، وتب عليَّ توبة نصوح، إنَّك أنت الغفور الرحيم).
  • (اللهمّ إنّا نرجو رحمتك ونخشى عذابك، اللهمّ نجّنا من خطايانا واغفر لنا وتب علينا يا غفور يا رحيم).
  • (ربِّي أكرمنا برضاك وأبعدنا عن معصيتك، وامنن علينا بلقياك وأنت راض غير ساخط، إنك القابض الباسط).
  • (اللهم يا سميع الدعاء، يا ذا المنّ والعطاء، اقبل توبتنا، وزد في إيماننا، وارحمنا إنَّك واسع العطاء عظيم الرجاء).
  • (لا تجعلنا يا ربُّ ممَّن يضلون بغير علم وراء الشهوات، ويكون ذلك عليهم يوم القيامة حسرات، يا سميع الدعوات يا قاضي الحاجات).
  • (اللهم أعني على ترك المعاصي أبداً ما أبقيتني).
  • (يا الله، يا مجيب المضطرِّ إذا دعاه، اغفر لي ذنبي واهدني، وجنِّبني المعاصي، إنَّك أنت البرُّ الرحيم).
  • (اللهم يا برُّ يا توَّاب، يا جامع الناس في يوم الحساب، تب علينا، واغفر لنا، وارفع درجتنا، إنك أنت الغفّار الوهّاب).
  • (اللهم خذ بيدي إلى الهداية وقرّبني منك يا الله، اللهمّ استر عليَّ وعلى جميع المسلمين، الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه وصلّى الله على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين).
    (اللهم كما باعدت بين الأرض والسموات، باعد بيننا وبين الشهوات، وارزقنا عمل الحسنات، وجنِّبنا فعل السيئات، إنَّك سميع الدعوات).
  • (اللهم إنّا جئناك نبرأ إليك من كل ذنب به عصيناك، اللهم فاقبل توبتنا، وزد في إيماننا، وأعظم درجتنا، إنك أرحم الراحمين).
  • (اللهم يا من يعلم السرَّ وما يخفى، يا من له الأسماء الحسنى، اغفر لي كبير ذنبي، وامح زلَّاتي، واعف عن خطيئاتي، وارفع يوم القيامة درجاتي، أنك أنت البرّ التوّاب)
  • (اللهمّ أنّك رحيم توّاب، تحبُّ من عبادك الأوّاب، اللّهمّ إنِّي أتوب إليك جئتك بذنوبي، اللّهمّ فتب عليَّ، واكتب لي بتوبتي الثواب، وابعد عنِّي العقاب).
  • (اللّهمّ يا حيّ يا قيّوم، يا ذا الجلال والإكرام، اغفر لي ذنبي، واعفُ عن خطيئتي، وارحمني إنَّك أرحم الراحمين).
  • (اللهم يا خالق الأنام، يا رب الأنعام، احفظ أنفسنا من الشهوات، ولا تجعلنا من الذين يتبعون شهوانهم فيكونون كالمطيّات، يا سميع الدعوات).
  • (اللهم يا حقُّ يا لطيف، يا ناصر كلِّ ضعيف، انصرني على نفسي، واهدني من المعاصي وجنِّبني إيَّاها، إنَّك أنت الحسيب الرشيد).
  • (اللهمّ يا من لا يردُّ سائله ولا يخيبني، إذ إنِّي أرجو منك التوبة من الذنوب، والعفو، والغفران، يا من يسمع ندائي في دجى الليل البهيم أعنّي على ذنوبي واغفر لي إنّك أنت الغفور الرحيم).
  • (اللهمَّ يا عالم السرّ والعلن، يا كاشف المحن، إنَّا في زمان فتن، فاعنّا يا ربنا، واحفظ من الشهوات أنفسنا، وقرّ بطاعتك وما يرضيك أعيننا، إنك أكرم الأكرمين).
  • (اللهم إنا نسألك بكل اسم هو لك، سمّيت به نفسك، أن تحفظ أنفسنا من الشهوات، وألا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين).
  • (اللهمّ إنِّي أسألك بعزِّك الذي لا يُرام، وملكك الذي لا يضام وعظمتك التي لا يبلغها أيُّ شيء أن تغفر لي ذنبي، وأن تعاملني بما أنت أهله وليس بما أنا أهله).
  • (اللهم احفظ من الشهوات أنفسنا، وارفع في الدنيا درجتنا، وثقِّل يوم القيامة ميزاننا، إنَّك أكرم الأكرمين).
  • (اللهم يا رافع السماوات، يا مجيب الدعوات، يا قاضي الحاجات، يا غافر الزلّات، اغفر لي ذنبي، وتب عليَّ، وارفع بالإيمان درجتي، إنَّك أكرم الأكرمين).
  • (رَبَّنا ظَلَمنا أَنفُسَنا وَإِن لَم تَغفِر لَنا وَتَرحَمنا لَنَكونَنَّ مِنَ الخاسِرينَ).
  • (رَبَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ).
  • (اللهم يا رحمن يا رحيم، يا مَن خلقت الإنسان بأحسن تقويم، حسِّن سريرتي كما حسَّنت خلقي، واهدني وأبعدني عن المعاصي، واغفر خطيئاتي، إنك أنت العليُّ الكريم. اللهم أعني على ترك المعاصي أبداً ما أبقيتني).
  • (اللهم يا مُنزل الطور، يا ربّ البيت المعمور، يا رحيم يا صبور، اغفر لي ذنوبي كلها، دقّها وجلّها، إنك أنت العزيز الغفور).
  • (اللهم يا مقلب القلوب، اجعل قلوبنا عامرة بالإيمان بك، وألسنتنا مشتغلة بذكرك، واصرفنا عن معصيتك، وقدِّر لنا طاعتك، واجعلنا من التوّابين، مقامنا في علييّن يا أرحم الراحمين).
  • (اللهم يا قويُّ يا متين، اهدني وجنِّبني المعاصي، واغفر لي، إنَّك أرحم الراحمين).
  • (اللهم يا حقُّ يا قادر، يا عالم السرائر، يا محرّم الكبائر، اغفر لي كبير ذنبي الذي اقترفت، وتب عليَّ إنك الغفور الحليم).
  • (اللهم مُنَّ عليّ بمغفرة منك تجعلني في الفردوس الأعلى من الجنّة، وباعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهمّ اجعلني ممن غفرتَ لهم فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون، إنّك ربِّي سميع مجيب عظيم رحيم غفور).

اقرأ أيضًا: دعاء التوبة من الذنب المتكرر

أدعية نبوية عن التوبة

يوجد العديد من الأدعية النبوية والتي يتم استخدامها للتوبة عن كافة الذنوب والأخطاء التي قد تم ارتكابها، وسوف نتعرف عليها من خلال النقاط التالية:

  • (اللَّهُمَّ أَنْتَ المَلِكُ لا إلَهَ إلَّا أَنْتَ أَنْتَ رَبِّي، وَأَنَا عَبْدُكَ، ظَلَمْتُ نَفْسِي، وَاعْتَرَفْتُ بذَنْبِي، فَاغْفِرْ لي ذُنُوبِي جَمِيعاً، إنَّه لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أَنْتَ، وَاهْدِنِي لأَحْسَنِ الأخْلَاقِ لا يَهْدِي لأَحْسَنِهَا إلَّا أَنْتَ، وَاصْرِفْ عَنِّي سَيِّئَهَا لا يَصْرِفُ عَنِّي سَيِّئَهَا إلَّا أَنْتَ، لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ وَالْخَيْرُ كُلُّهُ في يَدَيْكَ، وَالشَّرُّ ليسَ إلَيْكَ، أَنَا بكَ وإلَيْكَ، تَبَارَكْتَ وَتَعَالَيْتَ، أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إلَيْكَ).
  • (ربِّ اغفرْ لِي، وتُبْ عَلَيَّ، إِنَّكَ أنتَ التوابُ الغفورُ).
  • (اللَّهُمَّ أنْتَ رَبِّي، لا إلَهَ إلَّا أنْتَ، خَلَقْتَنِي وأنا عَبْدُكَ، وأنا علَى عَهْدِكَ ووَعْدِكَ ما اسْتَطَعْتُ، أبُوءُ لكَ بنِعْمَتِكَ عَلَيَّ، وأَبُوءُ لكَ بذَنْبِي فاغْفِرْ لِي، فإنَّه لا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ).
  • (اللَّهُمَّ إنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا، ولَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلَّا أنْتَ، فَاغْفِرْ لي مَغْفِرَةً مِن عِندِكَ، وارْحَمْنِي، إنَّكَ أنْتَ الغَفُورُ الرَّحِيمُ).
  • (اللَّهمَّ أنتَ ربِّي لا إلَهَ إلا أنتَ خلَقتني وأنا عبدُكَ وأنا على عَهدِكَ ووعدِكَ ما استطعتُ أعوذُ بِكَ من شرِّ ما صنعتُ أبوءُ لَكَ بنعمتِكَ عليَّ وأبوءُ بذنبي فاغفر لي فإنَّهُ لا يغفرُ الذُّنوبَ إلا أنتَ).
  • (اللَّهمَّ اغفِر لي وارحَمني وارزُقني وعافِني).
  • (رَبِّ اغْفِرْ لي خَطِيئَتي وجَهْلِي، وإسْرَافِي في أمْرِي كُلِّهِ، وما أنْتَ أعْلَمُ به مِنِّي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي خَطَايَايَ، وعَمْدِي وجَهْلِي وهَزْلِي، وكُلُّ ذلكَ عِندِي، اللَّهُمَّ اغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وما أسْرَرْتُ وما أعْلَنْتُ، أنْتَ المُقَدِّمُ وأَنْتَ المُؤَخِّرُ، وأَنْتَ علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ).
  • (اللهم اغفر لي، وارحمني، واهدني، وعافني، وارزُقني(.
  • (أستغفِرُ اللهَ، الذي لا إله إلا هو، الحَيَّ القيومَ، وأتوبُ إليه).
  • (اللَّهُمَّ لكَ أسْلَمْتُ، وبِكَ آمَنْتُ، وعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ، وإلَيْكَ أنَبْتُ، وبِكَ خَاصَمْتُ، وإلَيْكَ حَاكَمْتُ، فَاغْفِرْ لي ما قَدَّمْتُ وما أخَّرْتُ، وأَسْرَرْتُ وأَعْلَنْتُ، أنْتَ إلَهِي لا إلَهَ لي غَيْرُكَ).
  • (اللهمَّ إنِّي أعوذُ بك من العجزِ والكسلِ، والجبنِ والبخلِ، والهرمِ، وعذابِ القبرِ، وفتنةِ الدجَّالِ، اللهم آتِ نفسي تقواها، وزكِّها أنت خيرُ من زكَّاها، أنت وليُّها ومولاها، اللهمَّ إنِّي أعوذُ بك من علْمٍ لا ينفعُ، ومن قلْبٍ لا يخشعُ، ومن نفسٍ لا تشبعُ، ومن دعوةٍ لا يُستجابُ لها).

صلاة التوبة

من العبادات التي ترافق العبد في كل تفاصيل حياته هي الصلاة وقد أوضح رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه يوجد عدة أسباب للصلاة تناسب أحوال المسلم واحتياجاته، حيث أنعم الله عز وجل للمسلم صلاة الاستخارة ليستشير فيها المولى عز وجل في خطواته القادمة.

كما شرع له صلاة الغيث وفيها يطلب من الله عز وجل نزول المطر لكفاية حاجة الزرع وتلبية متطلبات الحياة والعديد من الأنواع المختلفة للصلاة التي فيها يطلب العبد من ربه أمر خاص ومن ضمن تلك الأنواع من الصلوات هي صلاة التوبة، التي يقوم بأدائها المسلم عندما يقع في معصية ويشعر بالخطأ ويرغب في التراجع عن ذلك والرجوع إلى طريق الله عز وجل.

حيث يطلق عليها عدة علماء باسم صلاة الاستغفار ويفضل القيام بأدائها في حالة الرغبة في الرجوع عن ذنب كبير وطلب العفو من الله، تكون صلاة التوبة قبل قراءة دعاء التوبة من العادة السرية وفيها يصلي المسلم ركعتان مثل صلاة النوافل وتكون نيته لله عز وجل أن يتوب عليه ويتقبل منه توبته ورجوعه عن القيام بالكبائر.

لا يمكن أن يصلي المسلم صلاة التوبة في جماعة فمثلها مثل صلاة الاستخارة.. يبدأ المسلم في التكبير وصلاة ركعتان يقرأ فيهم ما يشاء من الآيات فلم يحدد رسول الله صلى الله عليه وسلم آيات مخصصة، ولإتيان بشروط صلاة التوبة على المسلم أن تكون نيته أن يرجع عن فعل أيًا من الكبائر مرة أخرى ويراوده شعور بالندم والاعتراف بالذنب والعزم على عدم العودة لفعل ذلك مرة أخرى.

روى أبي بكر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم:

(ما من عبدٍ يُذنبُ ذنبًا فيُحسنُ الطُّهورَ، ثم يقوم فيصلِّي ركعتَين، ثم يستغفرُ اللهَ؛ إلا غفر له، ثم قرأ هذه الآيةَ: وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ إلى آخرِ الآيةِ)

حيث تناسب المسلم صلاة التوبة إن وقع في معصية الله في أمر كبير أو صغير.

يمكن قيام المسلم بصلاة التوبة عندما يعزم على عدم العودة إلى ذلك الذنب مرة أخرى حيث يمكن أن تكون بعد الوقوع في الذنب مباشرةً ما كانت مستوفية الشروط الخاصة بها بينما يمكن أن تصلى صلاة التوبة بعد العصر وقبل الشروق لكن لا يجب أن يؤخر العبد صلاة التوبة حتى لا تأتي موانعها.

أكد صلى الله عليه وسلم في حديث رواه عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أنه قال (إنَّ اللهَ يقبلُ توبةَ العبدِ مالم يُغَرْغِرْ) ويؤكد فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن طلوع الروح وبلوغها الحلقوم من الأسباب التي تمنع التوبة وأيضًا عند قيام علامات الساعة وقد روى معاوية بن أبي سفيان رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال (لا تزالُ تُقبَلُ التَّوبةُ حتَّى تطلُعَ الشَّمسُ من مغربِها).

كيفية التوبة إلى الله

توجد عدة أمور تساعد العبد على التقرب إلى الله بخلاف قراءة دعاء التوبة من العادة السرية والتخلص من إدمان المشاهد المحرمة وهي كالتالي:

1- الإكثار من الاستغفار

قال الله تعالى في الآية الكريمة (لَوْلا تَسْتَغْفِرُونَ اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)، ومن أكثر الأعمال قربًا لله تعالى هي الاستغفار الذي من شأنه تغيير الكثير في حياة العبد، حيث يساعد الاستغفار على قرب العبد من ربه وتفريج الكرب والتخلص من الأذى ويكون الاستغفار سبب من أسباب الوصول إلى أعلى درجات الجنة.

كما يعد الاستغفار مكفر للذنوب فمن أسباب المغفرة هو كثرة ترديد الاستغفار في كل وقت وكل مكان، ومن شروط قبول التوبة وتحققها هو اعتراف العبد بالذنب والاستغفار والندم على ذلك.

يؤجر المسلم على الدعاء كما يؤجر عن صيامه أو إخراج صدقاته والاستغفار نوع من أنواع الدعاء فيه يطلب العبد من ربه أن يغفر له ما تقدم من ذنبه وما تأخر وكلما كان العبد يشعر بالخزي بخطئه وذنبه كان ذلك سبب في قبول المغفرة من الله عز وجل.

2- البعد عن المعصية بكل صورها

قراءة دعاء التوبة من العادة السرية والقيام بصلاة التوبة للتخلص من ذلك الذنب لا يعد كافي عند التفكير في المعصية مرة أخرى أو الرجوع إليها في صورة أخرى فالشيطان يحاول الوصول إلى عقل الإنسان من شهواته، لذلك على المسلم أن يقع في المعاصي وذلك في فطرته.

لكن علاقة المسلم القوية بربه هي ما يمنعه من العودة للمعاصي مرة أخرى واستشعار عظمة الله في كل الأحوال وعلى المسلم الذي ينجذب إلى نوع معين من الشهوات أن يستعين بالله عز وجل والدعاء بكل الطرق أن يباعد الله عز وجل بينه وبين هذه الذنب الذي يتعلق به قلبه.

3- الحفاظ على الصلوات الخمس

الصلاة تنهي عن الوقوع في الفواحش وإن كان المسلم مغرم بحب المعاصي وذلك النوع من الشهوات عليه باللجوء إلى الالتزام بالصلاة وقضائها في موعدها ليحصن نفسه من الوقوع في الذنب وبعد كل صلاة عليه بقراءة دعاء التوبة من العادة السرية والدعاء إلى الله بالبعد عن حب المحرمات.

قال الله تعالى:

(اتْلُ مَا أُوحِيَ إِلَيْكَ مِنَ الْكِتَابِ وَأَقِمِ الصَّلَاةَ ۖ إِنَّ الصَّلَاةَ تَنْهَىٰ عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ ۗ وَلَذِكْرُ اللَّهِ أَكْبَرُ ۗ وَاللَّهُ يَعْلَمُ مَا تَصْنَعُونَ)

وفي تلك الآية رحمة من الله بعباده ولطفه بأنه أنعم على عباده المسلمين بنعمة الصلاة لتحصين النفس وعدم الوقوع في الخطأ والمساعدة على التعلق بطريق الله واتباع سنة رسول الكريم صلى الله عليه وسلم.

4- التحلل من المظالم

إن كان الذنب متعلق بأمر يرد إلى أصحابه يجب على المسلم أن يرد الحقوق إلى أصحابها لكن ذنب ممارسة العادة السرية ومشاهدة المحرمات يتعلق بالله عز وجل لذلك على المسلم العزم على الإقلاع عن الذنب نهائيًا والاعتراف أنه كان من المخطئين عند قيامه بذلك.

5- اتباع سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم

سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ملازمة للقرآن الكريم وذلك لأن السنة مفسرة لعدة مواضع في القرآن الكريم وعند الرغبة في التوبة والرجوع عن ذنب ممارسة العادة السرية لا يكتفي العبد بقراءة دعاء التوبة من العادة السرية، لكن عليه أن يتبع سنة رسول الله.

حيث يحتاج الناس إلى سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم فتعلم الدين وتعليمه للغير من أسمى الأمور التي يمكنك القيام به للرجوع عن الذنب بالإضافة إلى الاقتداء بأفضل الخلق رسول الله صلى الله عليه وسلم وتقليده في صلواته وصيامه وقيامه بالمعروف والنهي عن المنكر.

من أسهل ما يمكنك القيام به اتباع سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم في يومه وهي قراءة الأذكار في الصباح وفي المساء وقراءة سنة الشرب والملبس والدخول إلى المسجد والتعامل مع الآخرين والعكس والتثاؤب.

6- الإكثار من ذكر الموت

يساعد ذلك اقتناع القلب بالإقلاع عن الذنب نهائيًا واللجوء إلى كثرة العبادة والتوبة الصحيحة إلى الله خوفًا من اقتراب الأجل وفي ذلك فائدة كبيرة لقيام الإنسان بتطبيق ما فاته من عبادات وذلك أكده رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث شريف عندما قال لأصحابه اذكروا هادم اللذات ويشير إلى الموت بذلك المصطلح.

7- الإكثار من ذكر الله عز وجل

أفضل ما يقوم به العبد في أوقاته هو ذكر الله، فذكر الله من العبادات السهلة التي لا تحتاج إلى مجهود كبير ففيها يقوم المسلم بتحريك لسانه فقط، كما في ذلك تنفيذ لأمر الله تعالى في قوله:

(أَلا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ)

كما أكد رسول الله صلى الله عليه وسلم في عدة أحاديث صحيحة أن خير الأعمال التي تنفع المسلم هي ذكر الله عز وجل.

في ذكر الله نجاة من النار فقد أكد رسول الله صلى الله عليه وسلم أن من يذكر الله تعالى بكثرة ويسبحه ويدعوه ويطلب منه الجنة والوصول إلى أعلى منازلها يجعل الله عز وجل يبلغ الملائكة أن ذلك الشخص من المغفورين لهم.

8- بر الوالدين

التقرب إلى الله تعالى وقراءة دعاء التوبة من العادة السرية يمكن أن يكون مصحوب ببر الوالدين وذلك لأن في ذلك أجر عظيم لما ورد عن ذلك عدة آيات قرآنية وأحاديث صحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث ساوى الله عز وجل بين بر الوالدين وبين توحيده وبين شكر الوالدين ومراعاتهم وشكر الله عز وجل على نعمه التي لا تعد ولا تحصى.

9- كف الأذى عن الطريق

من أسباب دخول الجنة هو القيام بكف الأذى عن الطريق وإن كنت تقرأ دعاء التوبة من العادة السرية وترغب في رضا الله عنك ورحمته بك عليك بكف الأذى عن الطريق لما في ذلك من أجر عظيم، حيث يوجد في ذلك العمل المساعدة في الأعمال الخيرية ونشر التعاون بين أفراد المجتمع.

10- نفع الناس

قد روى عبد الله بن عمر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يؤكد أن أفضل الأعمال التي يقوم بها العبد هي إدخال الفرحة على قلب المسلم ومساعدته في محنته وتخلصه من كربه ومساعدته في سداد دينه ومن يقوم بتلك الأفعال ونيته خير يعادل أجرها الاعتكاف في المسجد لمدة شهر.

11- التمتع بحسن الخلق

يحب الله عبده الذي يتحلى بالأخلاق الكريمة التي توافق أحكام الشريعة الإسلامية والتي فيها اتباع لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أكد أن أحب العباد إلى الله هي العباد التي تتحلى بحسن الأخلاق مثل الكرم والتواضع والتسامح وبشاشة الوجه والابتعاد عن الرذائل.

اقرأ أيضًا: دعاء التوبة والاستغفار من الذنوب والمعاصي

علامات قبول التوبة

عند قراءة دعاء التوبة من العادة السرية من قبل العبد وإقامته لصلاة التوبة من أجل الرغبة في قبول التوبة من الله عز وجل، يمكن أن يراعي عدة عوامل مهمة لقبول التوبة وهي كالتالي:

  • الاستقامة في طاعة الله عز وجل وذلك ما يكون فضل من عند الله لعبد التائب وهو أن يبعد قلبه عن المعاصي وتثبيته على الطريق الصحيح.
  • انكسار القلب بالذنب الذي يداوم العبد عليه وشعوره بالندم والمذلة أمام الله عز وجل بما كان يرتكب والوعد أنه لن يقوم بالذنب مرة أخرى.
  • انقلاب حال العبد وتغيره من إلى حال أفضل مع الخوف من الله ومراعاة عدم القيام بأيً من الأفعال التي تغضب الله عز وجل.

يؤكد الله تعالى على عباده أن رحمته عظيمة وسعت كل شيء وشملت كل بني آدم فلا تشعر أن التوبة لن تقبل لعظمة ذنبك، فالله غفور رحيم قادر على مغفرة ذنوبك ولو كانت مثل زبد البحر.

قد يعجبك أيضًا
اترك تعليقا