تحضير نص الطبيعة من خلال الشعر الجاهلي

تحضير نص الطبيعة من خلال الشعر الجاهلي لطلبة الصف الأول الثانوي، شعراء العصر الجاهلي أبدعوا في وصف الطبيعة ومظاهرها الخلابة، فقد وصفوا، الرعد، والأشجار، والأراضي، والصحراء، والمطر.

حتى إنهم قد وصفوا فصول السنة الأربعة، ولم يترك شعراء الجاهلية شيئًا وقعت أعينهم عليه في الطبيعة إلا وتحدثوا عنه، ومن خلال موقع الملك سنعرض لكم تحضير نص الطبيعة من خلال الشعر الجاهلي.

تحضير نص الطبيعة من خلال الشعر الجاهلي

كانت هناك رابطة وثيقة بين شعراء الجاهلية ومظاهر الطبيعة، وهذا ما نجده في أشعارهم وقصائدهم الطوال، حيث كانت ضمن أغراض شعرهم وصف الطبيعة الخلابة، ومن خلال هذه الأشعار استطاع البعض أن يجعل الطبيعة تتجلى في نظره، والشاعر عبيد الأبرص هو عبيد بن عوف بن جشم الأسدي من قبيلة بني أسد الخندفية المضرية، وهو شاعر جاهلي من أصحاب المعلقات وهو من الطبقة الثانية.

كان مبدعًا في شعره وكان من حكماء الشعراء في الجاهلية، وعاصر الشاعر امرؤ القيس وله مناظرات ومناقشات معه، عاش حياة طويلة ومات في عام ستمائة من الميلاد، حيث قتل على يد النعمان بن المنذر.

سوف نعرض لكم في مقالنا تحضير نص الطبيعة من خلال الشعر الجاهلي، وسوف نقوم بتوضيح المعطيات من النص والمناقشات في النص، وسنتعرف على معاني بعض الكلمات فيما يلي.

اقرأ أيضًا: شعر عن الرجل الشهم

معطيات نص الطبيعة من خلال الشعر الجاهلي

سوف نعرض لكم في النقاط التالية معطيات نص الطبيعة من خلال الشعر الجاهلي بشكل كامل.

  • يوضح النص كيف ساعدت حياة العرب في الجاهلية على فهم مظاهر الطبيعة والتأمل فيها، وذلك لأن حياة العرب كانت شاقة وتقوم على السفر والترحال من أرض إلى أرض، فهذا جعل العرب يصورون الطبيعة ويعيشون في مساس معها.
  • شبه الشاعر زهير الأطلال وأهمية الوقوف عليها ببقية الوشم الذي يرسم في عروق المعصم، وأنها أصبحًا مكانًا للغزلان ومرتعًا للبقر الوحشي.
  • أما الشاعر لبيد بن أبي ربيعة فقد شبه الأطلال بالكتب القديمة، التي تم تجديدها وإعادة نشرها، ولم يختلف عما وصفه زهير كثيرًا، حيث صور الأطلال أيضًا بوشم من ذهب يبقى أثره في اليد.
  • جاء الأعشى بتشبيه رائع للصحراء، حيث صورها بأنها ظهر ألترس في استوائها، والجن يلجأ إليها ويسكنها في الليل، ولا أحد يجرؤ على طرد الجن إلا الفرسان الشجعان، والأبطال البواسل.
  • تخيل الشاعر امرؤ القيس صورة الليل كأنه بحر ينتشر فيه السباحين والغواصين، وصور نجوم الليل كأنها ربطت بحبال قوية شديدة لا يمكن قطعها، ولا تتحرك أبدًا فهي ثابتة، وهذا الوصف لليل يدل على حزن ومعاناة امرؤ القيس من مشاق الحياة، ويدل أيضًا على طول الليل.
  • قد شبه الخيم المغمورة بمياه الأمطار برؤوس الأشخاص التي فصلت عن رقابها، وتطفو في الماء.
  • جاء الأعشى بتشبيه البرق بالشعلة التي تنير وتنطفئ، أو شرارة تلمع وتختفي، وصور الأعشى السحاب بالظلام المتراكم يسح وينسكب فيملأ المياه كل مكان.
  • تكلم الأعشى وعبيد بن الأبرص في شعرهما عن موضوع واحد وهو وصف البرق والسحاب، وكان اتفاقهما في ذكر الموضوع ولكن لكل منهم وصف مختلف، لأن الأعشى وصف البرق بالشعلة التي تضيء وتنطفئ، وصور السحاب بالظلام المجتمع.

بينما شبه عبيد بن الأبرص البرق بالصباح في لمعانه وإشراقه، وشبه وصور السحاب بالشيء القريب من الأرض ويكاد يصل.

  • بسبب حزن شعراء الجاهلية ومعاناتهم في الحياة نراهم قاموا بوصف الطبيعة بصورة حزينة، وكئيبة، وهذا ما كان ينبع داخل قلوبهم من حزن ومعاناة.

مناقشة معطيات نص الطبيعة من خلال الشعر الجاهلي

سنطرح لكم بعض المناقشات على المعطيات التي ذكرناها، وذلك في إطار موضوع مقالتنا تحضير نص الطبيعة من خلال الشعر الجاهلي، عن طريق النقاط التالية:.

  • كان سبب تصوير الشعراء للطبيعة بالتركيز على المنظور الحزين والكئيب، هو اضطراب معيشتهم، وكثرة ترحالهم فقد عاصروا أسوء أجواء الطبيعة وأجملها، ولكن طغت قسوتها على متعتها، فجعلوا يكتبون بأسلوب كئيب.
  • أثرت قسوة الصحراء في كتابة الشعراء لقصائدهم فقد كانوا يضربون في الأرض للسعي إلى طلب الرزق مما دفع حياتهم للاضطراب والقسوة، وأثرت أيضًا في كتاباتهم عن الشجاعة والبطولة فقد كانوا يفخرون بأنفسهم لما يفعلوه.
  • مزج شعراء العصر الجاهلي بين وصف الليل ووصف الهموم وجمعوهم في أبيات واحدة، وذلك لأن الليل هو أشد وقت يأتي على الشعراء يدفعهم لتذكر هموم معيشتهم وأحزانهم.
  • كان شعراء البدوا أكثر إبداعًا في وصف الطبيعة من شعراء الحضر لأنهم عاشوا حياتهم في الترحال وسط الصحراء والأراضي الخضراء وصلتهم أقوى بالبيئة، على عكس شعراء الحضر الذين كانوا يتسمون بالرفاهية في معيشتهم.
  • أكثر ما اهتم به شعراء الجاهلية في وصفهم للطبيعة كان البرق، والسحاب، والنجوم، والمطر، والصحراء، والليل، والحيوانات البرية، والغابات، والأطلال، والرياح.

اقرأ أيضًا: شعر عن جمال العيون وسحرها

معاني المفردات في النص

توجد العديد من المفردات الهامة ستساعد في تحضير نص الطبيعة من خلال الشعر الجاهلي، سوف نقوم بعرضها لكم في الأسطر الآتية.

  • ينضب: ينتهي.
  • الوهاد: تعني الأرض المنخفضة.
  • النجاد: معناها الأرض المرتفعة.
  • اثافيه: هي الحجارة التي يتم وضع القدر عليها للطهي.
  • المنيخ: المقيم.
  • الدمن: القبور.
  • الأوابد: الوحوش.
  • الترس: الدرع.
  • امراس: الحبال القوية.
  • الغضاريف: الشجعان.
  • مرتع: مكان للرعي.
  • حججاً: سنوات.
  • تسح: تصب.
  • أفلاك: جمع فلك وهي السماء.
  • أطلال: آثار.
  • العشراء: الإبل في الحمل العاشر.
  • تسح: تصب.
  • الوجاد: إلى المرتفع عن مستوى الأرض
  • معنى تسيم: تحفظ وترعى.
  • الترس: الدرع.
  • الغضاريف: المقصود بهم الشجعان.
  • بقراوح: هو يقصد الأرض المستوية والمكشوفة.
  • مزن: السحاب الموجود في السماء.
  • ريط: جاء بها في هذا النص للتعبير عن الكفن.
  • راح: كف اليد.
  • دان: أقترب.
  • ارتج: أتت بمعنى اضطرب.
  • لهاميم: يقصد بها جمع كلمة الناقة التي تتميز بلبنها الغزير.
  • الضاحي: الواضح والبارز.
  • قرقر: جاءت بمعنى الأرض اللينة التي تشعر بداخلها بالطمأنينة.
  • الوادي: منخفض في الأرض.
  • الوجد: عاليًا على الأرض.
  • العمر: حبال.
  • الغضروف: جريء.
  • الإِشْراء: الإبل في حملها العاشر.

خلاصة تحضير نص الطبيعة من خلال الشعر الجاهلي

استكمالًا لموضوع مقالتنا تحضير نص الطبيعة من خلال الشعر الجاهلي، سنعرض لكم بعض النقاط المهمة تلخيصًا لنص الطبيعة من خلال الشعر الجاهلي، وذلك حتى نتمكن من الاستفادة بشكل كبير.

  • كان الشعر بمثابة مرآة عاكسة تعكس حال العرب قديمًا، وكذلك كانت تعكس مظاهر الطبيعة التي عاش فيها العرب.
  • إن الشعر كان الوسيلة الوحيدة التي يمكن من خلالها التعبير عن العواطف، والمشاعر، والأحاسيس، فكان شعراء الجاهلية قديمًا يمزجون في شعرهم بين الواقع والخيال.
  • نجح الكاتب في وضع الطالب داخل جو موضوع النص، حيث عرض في البداية كيف كان يعيش العرب قديمًا.
  • كان تنسيق النص مثاليًا، وأفكاره متتابعة حيث بدأ بالمقدمة، ثم الموضوع، ثم الخاتمة.
  • وضح الكاتب من خلال وصفه عن مدى نضج عقول شعراء الجاهلية في وصفهم لمظاهر الطبيعة.
  • كثرت الأساليب الخبرية في النص عن الأساليب الإنشائية؛ لأن النص كان فيه إخبار وسرد ملامح الطبيعة والحياة في العصر الجاهلي.
  • كانت ملامح الطبيعة معبرة بشكل كبير عما يمر به الشاعر الجاهلي في حياته، وعن آلامه، وأحزانه، بسبب الحياة القاسية التي عاشها في التنقل والترحال بين المدن.

سمات الشعر الجاهلي

وجدت بعض السمات في الشعر الجاهلي التي جعلته متميزًا ويأخذ منه إلى عصرنا هذا، وسوف نعرض لكم بعض سمات الشعر الجاهلي فيما يلي ضمن موضوع مقالتنا تحضير نص الطبيعة من خلال الشعر الجاهلي.

  • يوضح في الشعر الجاهلي المخاطر الكثيرة التي تمر في البادية، وذلك بسبب الألفاظ الوحشية والغزلية.
  • تتميز القصائد الجاهلية بتعدد مواضيعها، حيث يتم تقسيمها إلى مقدمة وغالبًا ما تكون بكاء على الأطلال، وإلى موضوع وتتعدد أغراض الموضوع، وإلى خاتمة.
  • يصور الشعر الجاهلي المظهر الذي أمامه بدقة بالغة، ويوضح معالمه.
  • تستخدم لغة الرمز في القصائد الجاهلية، منذ المقدمة إلى الخاتمة.
  • تتنوع الأشعار في العصر الجاهلي بين الشعر الطويل وشعر المقطوعات، فتوجد معلقات وقصائد تتميز بطولها بينما توجد مقطوعات شعرية قصيرة، وغالبًا ما تتميز بالحكمة.
  • يتم توظيف بعض المحسنات البديعية البسيطة في الأبيات لجذب آذان القارئ، وإمتاعه.

اقرأ أيضًا: شعر عن الورد نزار قباني

شعر جاهلي عن الطبية

توجد بعض القصائد الشعرية القصيرة التي ذكرت فيها الطبيعة وصفاتها، ومنها قصيدة فتاة الخدر للمنخل اليشكري، سنتعرف عليها فيما يلي ضمن موضوع تحضير نص الطبيعة من خلال الشعر الجاهلي.

ولقد دخلت على الفتاة * * * الخدر في اليوم المطير

 فدفعتها فتدافعت * * * مشي القطاة إلى الغدير

 ولثمتها فتنفست * * * كتنفس الظبي البهير

قام الأعشى بكتابة شعر غزلي في محبوبته وكان يستخدم الطبيعة في وصف جمالها، سوف نعرضه عليكم فيما يلي.

من ديار والهضب هضب القليب * * * فاض ماء الشؤون فيض الغروب

أخلفتني به قتيلة ميعا * * * دي وكانت للوعد غير كذوب

 ظبية من ظباء بطن خساف * * * أم طفل بالحو غير ربيب

لا تزال مكانة الشعر الجاهلي محفورة في قلوب الشعراء المعاصرين لأن الشعر الجاهلي قد اتسم بالإبداع في صياغته وألفاظه، وكان يوضح من قصائد شعراء الجاهلية كيف كانوا يعيشون حياتهم.

اترك تعليقا