تجربتي مع التهاب المريء

تجربتي مع التهاب المريء تسببت في العديد من الآلام التي لازمتني لفترات طويلة، فقد ذهبت إلى استشارة الطبيب المختص بالالتهابات الصدرية للعثور على وسيلة للشفاء، وتطرقت إلى الكثير من أنواع الأدوية الطبية والطرق الطبيعية لكي أتمكن من الحد أو مجرد التخفيف من الآلام التي أشعر بها، حتى توصلت إلى طرق العلاج التي تتناسب معي، لذا من خلال موقع الملك سوف أخبركم بقصتي مع التهاب المريء وكيف تمكنت من الحصول على الشفاء.

تجربتي مع التهاب المريء

لقد كنت أشعر بالآلام التي لا أستطيع تحملها في المريء وكان سببها هو رجوع الطعام من المعدة إلى المريء وهو ناتج عن حموضة المعدة، أي أن هذه الأخيرة تقوم بفرز الروابط الحمضية لهضم الطعام، مما يتسبب في ارتجاع المريء وهو عودة الأطعمة من المعدة إليه، مما يسبب الشعور بالالتهابات والآلام الشديدة.

فقد تطرقت لسؤال بعض الأشخاص الذين قد تخطوا هذه التجربة المريرة حتى أتمكن من الوصول إلى طريقة لحل تلك المشكلة.

اقرأ أيضًا: علامات الشفاء من ارتجاع المريء

أسباب الإصابة بالتهابات المريء

من خلال تجربتي مع التهاب المريء فقد تمكنت من الوصول إلى بعض الأسباب التي أدت إلى التهاب المريء، ومن أهمها ما يلي:

  • الإصابة بحموضة المعدة أو ما يطلق عليها البعض قرحة المعدة، ويرجع ذلك إلى عودة الطعام إلى المريء مما ينتج عنه الشعور بالالتهابات.
  • التدخين هو واحد من أكثر الأسباب التي ساهمت في زيادة الشعور بحدة الالتهابات.
  • الأدوية الطبية التي ينصب دورها على تخفيف الآلام فقط أو تسكينها من غير علاج تام.
  • الإكثار من شرب السوائل التي تحتوي على الكافيين أو المشروبات الغازية بشكل عام.
  • الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من البهارات كانت تزيد من حموضة المعدة مما يؤدي إلى التهاب المريء.
  • العناصر الغذائية التي يدخل في تركيبها نسبة عالية من الدهون.
  • الإصابة بالسمنة المفرطة أكثر العوامل التي تسببت لي بهذه التجربة المريرة.
  • تناول الأطعمة الغذائية دون تحديد مواعيد خاصة لها وتحديدًا قبل الخلود على النوم.
  • عدم اتباع نظام غذائي صحي.
  • العلاج بالإشعاع الكيميائي قد تسبب في تهتك جدار المريء الخارجي مما زاد من حدة الالتهابات.
  • تناول أقراص العقاقير الطبيبة دون شرب كمية وفيرة من الماء.
  • جفاف الحلق وعدم القدرة على إفراز اللعاب بصورة طبيعية.
  • الخلود للنوم على الظهر بعد تناول العقاقير الطبية.

أعراض الإصابة بالتهابات المريء

لقد شعرت بالعديد من الأعراض التي عانيت منها في تجربتي مع التهاب المريء، لذا سوف أخبركم بها والتي تتمثل فيما يلي:

  • الشعور بآلام مبرحة في البطن وتحديدًا في منطقة المعدة.
  • زيادة حموضة المعدة أو قرحة بها.
  • في بعض الأحيان ينحصر الطعام أعلى المريء.
  • الشعور بالآلام التي لا أستطيع تحملها عند بلع الطعام.
  • زيادة كميات البلغم المائل إلى اللون البني.
  • الشعور بالدوخة المستمرة.

مضاعفات الإصابة بالتهاب المريء

بعد فترة من ظهور الأعراض السابق الإشارة إليها لتجربتي مع التهاب المريء، فقد تطور الأمر معي إلى حدوث بعض المضاعفات، لذا فقد ذهبت لاستشارة الطبيب لإيجاد حل فوري، وتتمثل هذه المضاعفات فيما يلي:

  • صعوبة بالغة في القدرة على بلع الطعام، وفي بعض الأحيان لا أتمكن نهائيًا من البلع.
  • أخبرني الطبيب بأنني معرض للإصابة بسرطان المريء.
  • بعد فحوصات الطبيب وجدت أن هناك تمزق بالأنسجة داخل المريء.
  • أصبت بمرض باريت رغم أن هذا المرض نادرًا الإصابة به إلا أن الخلايا التي دمرت بالمريء تسببت في الإصابة به.

تشخيص الإصابة بالتهاب المريء

هناك بعض الفحوصات والتشخيصات التي أجراها لي الطبيب من خلال تجربتي مع التهاب المريء، وتتمثل هذه الوسائل فيما يلي:

1- المنظار المرئي

لكي يتمكن الطبيب من تشخيص حالتي قام بإدخال أنبوب رفيع يوجد بأسفله كاميرا تصوير أنسجة المريء، تم إدخالها من الفم وصولًا إلى الحلق حتى المريء، وجدير بالذكر أن هذا التشخيص تطلب من الطبيب إجراء التخدير اولًا ثم اتباع باقي الخطوات.

2- الأشعة السينية

تعرفت على هذا النوع من الفحص لالتهاب المريء الذي يتم من خلال تناول محلول يحتوي على الباريوم حتى يكون الفحص ممكنًا عن طريق التصوير الإشعاعي لهيكل المريء بالكامل.

3- التحاليل والفحوصات

بعد أن يتم التشخيص من خلال الوسائل السابق ذكرها، يتم أخذ عينة من الدم لفحصها والتعرف على وجود خلايا سرطانية أو وجود أي مضاعفات من التهاب المريء.

علاج التهاب المريء

توصلت إلى بعض أنواع العلاج من خلال تجربتي مع التهاب المريء، لذا سوف أخبركم للحد من الإصابة بهذا المرض، وأهم الوسائل العلاجية فيما يلي:

أولًا: علاج التهاب المريء بالأعشاب

بعد تجربتي مع التهاب المريء فقد تعرفت أن هناك بعض الأعشاب الطبيعية التي خففت من الآلام التي أشعر بها، وتتمثل هذه الأعشاب فيما يلي:

1- عشبة إكليل الجبل

تحتوي عشبة إكليل الجبل على العديد من العناصر الغذائية المهمة لصحة الجسم، حيث يدخل في مركباتها بعض المواد التي تساعد في تحسين أداء الجهاز الهضمي، والحد من الغازات والتخفيف من التهابات المريء وآلام الحلق.

يمكن تناول عشبة إكليل الجبل من خلال غليها مع الماء، والحصول على مشروب صحي ومفيد للتخفيف من شدة آلام المريء.

2- عشبة العرقسوس

يعمل العرقسوس على التخفيف من العديد من الآلام الناشئة عن التهابات الجهاز الهضمي، مثل التهابات المريء وحموضة المعدة واحتقان الحنجرة وآلام الحلق، والعديد من الإصابات الأخرى التي يعمل على التخفيف من شدتها.

يمكن تناول عشبة العرقسوس من خلال تخميرها بواسطة أشعة الشمس ثم نقعها في الماء وتصفيتها جيدًا للحصول على مشروب صحي ومفيد، فضلًا عن أنه جيد المذاق، لذا يمكن الحصول كمشروب بارد أو ساخن.

3- مسحوق الكركم

من خلال تجربتي مع التهاب المريء، تعرف على أن الكركم واحد من أفضل البهارات المستخلصة من النباتات الطبيعية التي تساعد في التخفيف من قرحة المعدة وعلاج ارتجاع المريء.

لذا فيمكن استخدام مسحوق الكركم من خلال وضعه على الأطعمة الغذائية عند الطهي، أو من خلال تناوله كمشروب طبيعي، بواسطة الغلي مع الحليب أو مع الماء.

4- عشبة الزنجبيل

يعد الزنجبيل واحد من أكثر الأعشاب التي تحتوي على العديد من الفوائد الصحية للجسم، نظرًا لإمكانية الزنجبيل في تقوية الأجهزة المناعية والتصدي للأمراض، فضلًا عن قدرته الهائلة في الحد من آلام الحلق والتخفيف من التهابات المريء المصحوبة بقرحة المعدة.

لذا فيمكن تناول الزنجبيل المبشور على الأطعمة الغذائية أثناء الطهي أو إضافة مسحوق الزنجبيل كنوع من البهارات أثناء الطهي، أو تناول كمشروب صحي للشفاء في فترة وجيزة.

5- اليانسون واللافندر

ينتج عن خلط اليانسون واللافندر أفضل المشروبات الصحية التي تخلصك من آلام الإصابة بالمريء أو حموضة المعدة، نظرًا لاحتواء هذا المركب على مواد فعالة تساعد في تضميد الالتهابات وعلاجها بشكل كبير.

يمكن الحصول على هذا المشروب من خلال إضافة نصف ملعقة صغير من اليانسون مع ملعقة صغيرة من عشبة اللافندر، ووضع الماء المغلي عليهما وإضافة السكر بحسب الرغبة.

6- خل التفاح

هو واحد من أفضل أنواع الأعشاب التي تحد من الإصابة بارتجاع المريء والتخفيف من الالتهابات، يسمى خل التفاح باسم خل الأعشاب نظرًا لأن مركباته تحتوي على مجموعة هائلة من الأعشاب المختلفة مثل: النعناع والزعتر واللافندر، وغيرهم من الأعشاب الطبيعية المفيدة.

يمكن إضافة خل التفاح على الأطعمة الغذائية، فهو شأنه شأن الخل الأبيض الطبيعي، أو من خلال تناول ملعقة من خل التفاح مخففة بكوب من الماء.

7- عشبة البابونج

تساهم عشبة البابونج في علاج العديد من الأمراض مثل: ارتجاع المريء وقرحة المعدة، فضلًا عن قدرته في تقوية الأجهزة المناعية بسبب العناصر الغذائية التي يحتوي عليها، مثل الألياف المعدنية والفيتامينات.

يمكنك الحصول على مشروب البابونج من خلال تناوله مرة قبل تناول وجبة الإفطار في الصباح ومرة قبل الخلود إلى النوم، مع الاستمرار عليه للحصول على أفضل النتائج في الشفاء.

8- عشبة النعناع

مشروب النعناع واحد من أفضل المشروبات التي تساهم في التقليل من اضطرابات المعدة واسترخاء عضلات الجسم، فضلًا عن إمكانيته في تخفيف آلام الحلق وتسكين الالتهابات الموجودة بالمريء.

إلا أن استرخاء العضلات من شأنه في بعض الأحيان أن يساعد في ارتجاع الطعام إلى المريء وتصبح النتائج عكسية لما نرغب فيه، لذا ينبغي الحذر قبل تناول عشبة النعناع على أن تكون الكمية مناسبة وعدم الإفراط فيه.

9- الحبة السوداء

تحتوي الحبة السوداء على بعض المركبات الغذائية التي تعمل على تقوية الأجهزة المناعية في الجسم، كما أنها علاج فعال للتخفيف من اضطرابات المعدة والحد من الآلام المصاحبة لارتجاع المريء.

يمكن إضافة الحبة السوداء على الأطعمة الغذائية فهي جيدة المذاق، أو تناول ملعقة صغيرة بصورة يومية على الريق للحصول على أفضل نتائج الشفاء.

10- عشبة الخردل

يدخل في تركيبات عشبة الخردل مواد قلوية تساعد في التصدي إلى أحماض المعدة حتى لا تتسبب في ارتجاع الطعام إلى المريء، لذا يمكن تناوله كعلاج فعال في التخلص من الإصابة بالتهابات المريء والحد من قرحة المعدة.

يمكن إضافة الخردل على الأطعمة الغذائية أثناء الطهي او تناول ملعقة صغيرة منه بشكل يومي مع كوب من الماء، وسيكون شببًا في الشفاء في فترة وجيزة.

اقرأ أيضًا: القولون العصبي يسبب الخوف من الموت

ثانيًا: علاج التهاب المريء بالأدوية الطبية

بعد أن تطرقنا إلى العلاج بالأعشاب من خلال تجربتي مع التهاب المريء، فسوف أخبركم الآن على وسائل العلاج الطبية، من خلال ما يلي:

1- دواء مالوكس

تجربتي مع التهاب المريء

من خلال تجربتي مع التهاب المريء فقد عثرت على دواء مالكوس الذي يدخل في تركيبه في بعض المركبات الفعالة التي تحتوي على مواد قلوية تتصدى إلى المواد الحمضية التي تفرزها المعدة.

لذا فإن دواء المالكوس تتعدد استخداماته بسبب هذه التركيبات، حيث يساعد على تحسين وظائف الجهاز الهضمي وتجنب عسر الهضم والحد من آلام المعدة والتخفيف من التهابات المريء.

يمكن استخدامه لكافة الأعمار نظرًا لأنه آمن تمامًا على الجسم ولا يتسبب في أي آثار جانبية، إلا أنه ينبغي استشارة الطبيب قبل تناول ليخبرك بالجرعة المناسبة لك.

2- مضادات الهيستامين

يعد الهيستامين واحد من أشهر الأدوية الطبية التي ينصح بها الأطباء والمتخصصون لعلاج التهاب المريء والتقليل من حموضة المعدة، نظرًا لاحتواء الهيستامين على بعض المواد الفعالة المساهمة في إفراز قلويات مهاجمة للأحماض التي تفرزها المعدة.

3- أقراص زوركال

أقراص زوركال واحدة من أفضل الأدوية الطبية التي تستخدم في علاج التهاب المريء والتخفيف من حموضة المعدة، فضلًا عن إمكانياتها في تحسين أداء الجهاز الهضمي بشكل عام.

4- أقراص الكابرايد

استخدمت أقراص الكابرايد لعلاج التهاب المريء والتخفيف من حموضة المعدة وبالفعل حققت لي النتائج الفعالة، فضلًا عن تجنب الغثيان والقيء الذي عالجته أقراص الكابرايد.

5- كبسولات بوتولانز

يعد هذا النوع من الكبسولات واحدة من أشهر الأدوية لعلاج التهاب المريء، والتخلص من حموضة المعدة والاضطرابات والتقلصات الناتجة عن قرحة المعدة، إلا أن هذا النوع من الكبسولات يتسبب في ظهور بعض الآثار الجانبية التي تتمثل في صعوبة التنفس وظهور بعض الانتفاخات على الوجه وأسفل العينين واحمرار بعض مناطق الجلد.

لذا ينبغي عند تناول كبسولات بوتولانز استشارة الطبيب لتحديد الجرعة اللازمة ومدى ملائمة هذه الكبسولات مع حالتك الصحية.

6- كبسولات استوهالت

تحتوي كبسولات استوهالت على مركبات فعالة تساعد في التخلص من آلام المعدة والاضطرابات التي تتسبب في ارتجاع المريء، إلا أن هذه الكبسولات ينتج عنها بعض الآثار الجانبية التي تتمثل في السعال الشديد وعدم الرغبة في تناول الطعام وانتفاخات البطن.

7- مثبطات مضخة البروتون

من خلال تجربتي مع التهاب المريء فإن مثبطات مضخة البروتون واحدة من أفضل الوسائل العلاجية التي حققت معي نجاحًا باهرًا، تحتوي هذه المضخة على أنواع من العقاقير الطبية المساهمة في الحد من إفراز أحماض المعدة، وتتضمن هذه العقاقير ما يلي:

  • رايبيرازول (اكيبكس).
  • بانتوبيبرازول (بروتونيكس).
  • اوميبرازول (بريلوسك).
  • لانزوبرازول (بريفاسيد).
  • ايسوميبرازول (نيكسيوم).

اقرأ أيضًا: هل تخرج جرثومة المعدة مع البراز

نصائح للوقاية من التهاب المريء

بعد أن انتهت تجربتي مع التهاب المريء فقد انتهت بالشفاء في نهاية الأمر، إلا أن هناك بعض النصائح والإرشادات التي ساعدتني في إتمام الشفاء أود أن أخبرها لكم، وتتمثل فيما يلي:

  • الابتعاد عن التدخين والامتناع عن تناول المشروبات الكحولية.
  • تجنب شرب الماء أثناء تناول الطعام، يفضل بعد ساعتين على الأقل من الطعام.
  • تجنب تناول الأدوية التي تحتوي على نسبة عالية من المضادات الحيوية.
  • الابتعاد عن المشروبات التي في تركيبها نسب كبيرة من الكافيين.
  • اتباع نظام غذائي صحي متوازن العناصر.

التهاب المريء واحد من الأمراض التي تتسبب في الشعور بالعديد من الآلام المصاحبة للجهاز الهضمي، إلا أن هناك العديد من وسائل العلاج الطبية التي تساعد في الحصول على الشفاء.

قد يعجبك أيضًا
اترك تعليقا