قصة حب قصيرة قبل النوم

أفضل قصة حب قصيرة قبل النوم غالبًا ما يتمتع أبطالها بالإيمان الشديد بالحب وأهميته في الحياة، حيث يستمتع الكثيرين بالاستماع إلى القصص قبل النوم خاصةً الحكايات الرومانسية سواء كانت الأحداث خيالية أو واقعية، فيوجد الكثير ممن يتخذون الكتاب صديقًا يلجؤون إليه، لذا في الفقرات التالية من خلال موقع الملك سنعرض أفضل قصة حب قبل النوم.

قصة حب قصيرة قبل النوم

غالبًا ما نجد في القصص الرومانسية قبل النوم الكثير من الصعاب والجهد حتى يصل المحب لمحبوبه، والحب هو أسمى المشاعر الإنسانية فهو كلمة من حرفين تحمل الكثير من المعاني من الوفاء والصدق والتضحية والإخلاص.

يمكن استخدام القصص في التعبير عن الحب والمشاعر، والحب لا يكون بين الرجل والمرأة فحسب فمشاعر الحب تنتشر بين الأخوة والأصدقاء والعائلة، لذا من خلال السطور التالية سنعرض أفضل قصص حب قصيرة قبل النوم فيما يلي:

1- قصة الأميرة الأسيرة

أول قصة حب قصيرة قبل النوم نذكرها أنه في أحد الأيام وصل السندباد إلى ميناء من أغنى موانئ فارس مما ساهم في بيع بضاعته بشكل سريع، واشترى بما كسبه من رزق الكثير من البخور واللؤلؤ والقماش ذا الرسومات المبهجة.

حينما ركب السندباد السفينة أخبره مساعده ألفريدو وهو ينظر إلى القصر الكبير الواضح من كل أطراف المدينة أنه سعيد للغاية أنهم سيتركون هذه المدينة، ففي هذا القصر تم أسر الأميرة ياسمين من قبل السلطان بسبب رفضها الزواج من ولده الوحيد.

كما أخبر ألفريدو السندباد أن والد الأميرة حاول إرسال الكثير من الجنود حتى ينقذوا الأميرة ويعودوا بها إلى الوطن إلا أن الجنود عادوا مهزومين، عندها قرر السندباد زيارة هذا السلطان ومعه ستة من خادمين يحملون الكثير من الهدايا الفخمة ليتمكن من رؤيته.

وافق السلطان مقابلة السندباد شاكرًا إياه على الهدايا ومخبرًا أنه سمع الكثير عنه وعن مغامراته ومدى نجاحه، فأخبره السندباد أن يحضر له الهدايا من جميع بقاع العالم مقابل أن يترك الأميرة ويطلق سراحها.

عندها غضب السلطان وولده كثيرًا وطرده من القصر مع الخدم، لكن استمرت الهدايا داخل القصر، بالرغم من هذا لم يستسلم السندباد بل علم بشأن أوعية المياه القادمة من أعلى الجبل خصوصًا للسلطان فقام بشرائها وتنكر في زي الساقي ليتمكن من الدخول إلى القصر.

بالفعل تمكن السندباد من الدخول إلى القصر حاملًا السيف الخاص به بين أوعية المياه، عند وصوله إلى مكان آسر الأميرة ياسمين تمكن من هزيمة الحراس، ودخل إلى الغرفة حاملًا جرة من الماء وبمجرد رؤيته للأميرة اندهش من جمالها.

كانت جرة المياه كبيرة الحمل ومن السهل حمل إنسان بها، فأخبر السندباد الأميرة أنه أتى لإنقاذها وقال لها أن تدخل إلى الجرة لكي يتمكنوا من الخروج، وبالفعل وافقت الأميرة ودخل إلى جرة المياه الفارغة وتمكن السندباد من الوصول إلى السفينة برفقة الأميرة بنجاح.

بعد إنقاذ السندباد لحياة الأميرة بادلته الحب وتزوجا وسط فرحة عارمة من الجميع، وبقيت معه على السفينة، تعيش معه المغامرات وتشاركه نجاح تجارته.

بهذا تكون هذه أجمل قصة حب قصيرة قبل النوم نذكرها، فقد أحب السندباد الأميرة وسعى لإنقاذها دون أن يعرفها لذا جزاءً لهذا بادلته الأميرة الحب وعاشا في سعادة وهذه هي قوة الحب في الحياة.

اقرأ أيضًا: أفضل 100 مسلسل مصري

2- قصة جوهرة الحب

تعتبر هذه القصة أجمل قصة حب قصيرة قبل النوم، وهي مستمدة الأساطير الهندية القديمة، وتدور الأحداث عن أمير عاشق لمحبوبته التي فقدها فقرر بناء ضريح على هيئة قصر لها.

تدور أحداث القصة في مدينة العشاق الهند حيث يعيش أمير شاب في بداية عمره، التقى بفتاة رائعة الجمال كثيفة الشعر بلونه الأسود اللامع فعشقها الأمير وجعلها ملكته، كانوا يعيشون معًا أجمل الأيام وأروع المغامرات.

في أحد الأيام ماتت الملكة فجأة دون سابق إنذار بسبب لدغة سامة من العقرب، حزن الأمير على حبيبته حزنًا شديدًا فامتنع عن تناول الطعام يومين كاملين، كان يسير الأمير في أنحاء القصر واهنًا شريدًا بسبب الحزن حتى خاف عليه الجميع من الانتحار.

بعد ثلاثة أيام نهض الأمير وأمر بصنع نعش من الفضة ممزوجًا مع الرصاص لجسد حبيبته الرقيق، ووضع هذا النعش في صندوق مصنوع من خشب العنبر وتلميعه بالذهب ثم ترصيعه بالرخام والزبرجد.

استمر الأمير في إدارة أعمال المملكة تائهًا حزينًا على محبوبته، فلم تستطع أي امرأة أخرى أن تقتحم فؤاده، وكان يقضي الأوقات بقرب النعش الذي صنعه لجسدها مقررًا تبني طفل ليكون وريثه في العرش، وستكون كل ثروته ذاهبة لبناء ضريح خاص لمحبوبته.

تبين تلك القصة مدى الحب الدفين في قلب أحدهم للآخر، فمن ذا الذي يحرم نفسه من الجاه والسلطان والملك إلا المُحب؟ هكذا فالحب لديه أسمى مما يملك.

 3- قصة الحب الأعمى

تدور أحداث قصة حب قصيرة قبل النوم عن فتاة عمياء جميلة الملامح، ولكنها كانت تكره كونها عمياء، وكونها لا تستطيع رؤية أي شيء، كان هناك صديق عزيز للفتاة يعتني بها طول الوقت ويهون عليها حزنها ويشاركها كل أحداث يومها.

فقالت له الفتاة أنها لو أصبحت ترى في أحد الأيام ستتزوجه، في أحد الأيام أخبرها الطبيب أن بإمكانها إجراء جراحة لتتمكن من الرؤية فهناك من سيتبرع لها.

بالفعل نجحت العملية وتمكنت الفتاة من الرؤية بعد سنوات طويلة من الظلام، عندها سألها صديقها هل ستوافق الزواج به أم لا؟ تفاجأت الفتاة عندها بأن صديقها أعمى فرفضت رفضًا قطعيًا الزواج منه.. بعد مرور عدة أيام وجدت الفتاة رسالة من صديقها يُكتب فيها: (عزيزتي، فقط اعتني بعيني).

تعتبر هذه القصة أجمل قصة حب قصيرة قبل النوم فهي تعبر عن لوعة الحب، والتضحية التي يمكن أن يقوم بها الشخص لأجل حبيبه، هذا رغم أن الفتاة كانت من الأنانية والجفاء، إلا أن هناك مُحبًا قد ضحى بأغلى ما يملك مقابل رؤيتها سعيدة فرحة.

اقرأ أيضًا: قصص أطفال جديدة

4- قصة مفكرة الذكريات

تعتبر هذه القصة من أجمل القصص الرومانسية قبل النوم التي تثبت أن الحب الحقيقي مهما مرت عليه تغيرات وأحداث فهو ساكن في القلوب.

تدور أحداث القصة في قرية صغيرة انتقل إليها عاشقين منذ فترة قصيرة تاركين ورائهم ما يبث الحزن والقلق في نفوسهم، مكتفين ببعضهم البعض، ولكن كعادة الحياة ومفاجأتها في أحد الأيام قام الشابين بعمل حادث أسفر عنه نوم الفتاة في المشفى لعدة أشهر.

عندما استيقظت الفتاة كان الشاب في أقصى مراحل سعادته ولكنها نظرت إليه وكأنها ترى شخص غريب لا تعلم عنه شيء، عندها أخبر الأطباء الرجل أن زوجته فقدت الذاكرة وربما سيكون هذا الأمر مستمرًا طوال الحياة.

أخذ الرجل الفتاة وعادوا إلى المنزل وهي تشعر بغربة وخوف من هذا الغريب معها، لكنه أظهر لها كتاب المذكرات الذي كانت تدون فيه أحداث يومهم ومشاعرها مع كل موقف لكنها لم تقرأه، استمر الفتى بالاعتناء بزوجته ومحاولة تيسير كل ما تريده وتطلبه.. فبدأت الفتاة تقع في الحب من جديد ولكن على الرغم من هذا أخبرته أنها تريد الذهاب إلى والديها لبعض الوقت.

عندما ذهبت الفتاة جلس الفتى في بيته وحيدًا فارغ الفؤاد، ولكن في تلك الأثناء بدأت الفتاة بالقراءة في مذكراتها وهي باكية لأنها لا تستطيع تذكر كل هذه الأحداث والمشاعر، رغم هذا تذكرت اعتنائه بها في فترة المرض وصبره بالرغم من شعوره بالحزن لعدم تذكرها وقررت العودة لتعيش معه، وبدأ الحب ينمو بينهما من جديد وكأنها تذكرت كل شيء.

5- قصة الفتاة الغريبة والصياد

تدور أحداث أجمل قصة حب قصيرة قبل النوم في قرية صغيرة على أطراف الغابة يعيش بها شاب يعمل بالصيد، فكان الفتى يخرج يومًا لصيد الطيور من الغابة ويأتي بالبعض لوالدته والبعض الآخر يذهب به للسوق لبيعه وكسب الرزق.

في أحد الأيام خرج الشاب للغابة كعادته ولكنه وجد فتاة جميلة الملامح شقراء الشعر تجلس بمفرها تبكي، لكنه لم يرد إزعاجها فانتظر حتى غادرت ثم بدأ في الصيد كالمعتاد، ولكنه تفاجئ في اليوم التالي من حدوث الأمر مجددًا وفي كل مرة يخاف الفتى من سؤالها ما بها حتى لا يضايقها.

استمر الأمر لعدة أيام متتالية، وبدأ الفتى في القلق على الفتاة دون أن يتحدث معها، وفي ليلة من الليالي قرر أنه سيسألها عن حالها وسبب بكائها عندما يراها في الصباح، فانتظر طلوع الشمس وذهب راكضًا للغابة لكنه لم يجد الفتاة.

مرت الأيام وبدأ الفتى يبث الصبر إلى نفسه برسمه لصورة الفتاة وتركها في الأسواق مخبرًا الجميع أنه يبحث عنها، لكن مرت الأيام دون جدوى.

في أحد الأيام بعد عودة الفتى من عمله وجد الباب يطرق وتفاجئ بالفتاة قبالته تسأله عن صاحب الرسمة ولماذا يبحث عنها، فقص عليها الفتى أنه كان يراها تبكي يوميًا، وشعر بالقلق ويرغب في معرفة حالها وسبب بكائها ليساعدها.

نظرت الفتاة إلى الفتى متعجبة من وجود أحد يهتم لأمرها، فطلب منها الدخول إلى المنزل لتقص عليه وعلى والدته سبب حزنها، فأخبرتهم أنها فتاة يتيمة الأم وتعيش مع والدها في المدينة وهو غني فاحش الثراء ولكنه قرر تزويجها من صديقه الذي يكبرها في العمر فجأة.

لكن بالرغم من محاولتها الرفض وإقناع والدها بهذا إلا أنه مصر على الأمر، فكانت الفتاة تذهب إلى الغابة لتبكي وتقاوم الحزن الذي سيطر على قلبها، حاولت والدة الصياد طمأنتها بأن الله سيجد لها مخرجًا من الأمر، وانصرفت الفتاة وهي منجذبة إلى هذا الفتى الرحيم ووالدته الطيبة.

بعد فترة من قدوم الفتاة إلى منزل الصياد ووالدته ومساعدتها بدأت تشعر بالحب تجاه الفتى وبدأ يبادلها الانجذاب، وفي أحد الأيام أخبرها الفتى أنه يحبها ويريد التقدم لخطبتها فوافقت الفتاة.

لكن عند ذهاب الفتى لخطبتها من والدها أخبره أنها ستخطب لرجل غني آخر وإن كان يريد الزواج منها عليه أن يملك مقدار ثروته نفسه، فوافق الشاب وطلب منه مدة لتجميع الثروة، فترك له الأب عام كمهلة يجمع فيه الثروة.

قرر الفتى السفر والعمل في التجارة لتجميع الثروة ولكن مرت الشهور دون جدوى، فعاد إلى قريته عاملًا في الكثير من المهن من رسم ونحت ونجارة وصيد، وبالفعل قد أجمع مبلغ كبير من المال لكن ليس بمقدار ثروة الرجل الآخر.

قبل انتهاء العام بشهرين ذهب الفتى إلى والد حبيبته والحزن يملأ جوفه مخبرًا إياه أنه جمع بعض المال لكنه لن يتمكن من جمع المبلغ كاملًا، فتبسم الرجل وأخبره أنه لن يجد أفضل منه زوجًا لابنته، فما قام به الفتى أثبت له أنه يحب ابنته وسيسعى بكل ما يملك لسعادتها وراحتها.

قصص تراثية عن الحب قبل النوم

يمكن الاستعانة بقصص الحب التاريخية والتي تبقى في الأذهان منذ الصغر واعتبارها من أجمل القصص القصيرة الرومانسية لسردها قبل النوم، ومن ضمن هذه القصص نذكر ما يلي:

1- قصة مجنون ليلى

يمكن اعتبار قصة مجنون ليلى قصة حب قصيرة قبل النوم والتي تدور أحداثها بين قيس بن الملوح الشاعر المشهور وليلى العامرية ابنة عمه.

عاش قيس وليلى في البادية خلال العصر الأموي، ونشأ حبهما منذ الصغر بينما يرعيان الغنم ويلعبان معًا، ومع الدخول في مرحلة النضج والبلوغ بدأ الحب يزداد في قلوبهم.

تقدم قيس لخطبة ليلى، ولكن بسبب العادات العربية في الماضي رفض والد ليلى الخطبة بعدما تيقن أن قيس يحبها ويتغنى بالأشعار لها في كل مكان وزوجها بشخص آخر.

انتقلت ليلى مع زوجها إلى الطائف، فبدأت من هنا أسطورة مجنون ليلى حيث استمر في الذهاب يمينًا ويسارًا ذاكرًا ليلى ومدى اشتياقه لها حتى أُطلق عليه لقب مجنون ليلى.

ماتت ليلى حزنًا على محبوها وما أصابه في الطائف، ويُقال إن جنون قيس قد ازداد بعد أن علم بوفاتها، ومات وحيدًا في الصحراء بعد وفاتها بمدة قصيرة.

اقرأ أيضًا: حدوتة قبل النوم للكبار فقط

2- قصة عنترة وعبلة

تعتبر هذه القصة من أجمل القصص القصيرة الرومانسية وتدور أحداثها في البادية أيضًا بين عنتر العبد الحبشي الذي رفض والده الاعتراف به لسمار لونه، ولكنه أثبت جدارته بفروسيته وقتاله للأعداء.

بعد التغني بالأشعار والتعبير عن مدى الحب بينه وبين محبوبته، تقدم عنتر لخطبة عبلة والتي تكون ابنة عمه لكن الأمر لم يكن سهلًا فلم يوافق والدها على طلبه إلا بعد أن أحضر له نوق العصافير من الملك نعمان.

ما زالت تلك القصة تتردد على ألسنة الكثيرين، فمن منا لا يعلم أشعار عنتر في حب عبلة، بل أصبحت قصة حب خالدة يتخذها البعض منهاجًا في الحب والوفاء.

3- قصة بن رهيمة وزينب

هذه القصة هي أجمل قصة حب قصيرة قبل النوم يمكن أن تروى لتبين مقدار ما يتحمله المحبوب لأجل حبيبته، فابن رهيمة هو شاعر عُرف بغزله العفيف، وكان يحب زينب بنت عكرمة بن عبد الرحمن.

عندما عُلم بأمر حبه أمر هشام بن عبد الملك بإحضاره وضربه 500 سوط، وقال بأن من المباح قتله إذا ذكرها من جديد، ولكن يبدو أن قصته كانت قصة حب من طرف واحد، وانتهت حياته بشكل غامض بعد هروبه من الخليفة.

من الأشعار التي قالها ابن رهيمة في حب زينب:

إن كنت أطردتني ظالما لقد كشف الله ما أرهبُ

ولو نلت مني ما تشتهي لقلّ إذا رضيت زينبُ

وما شئت فاصنعه بي بعد ذا فحبي لزينب لا يذهبُ

اقرأ أيضًا: حوار بين شخصين عن التعاون

٤- قصة روميو وجولييت

يمكن اعتبار قصة روميو وجولييت أفضل قصة حب قصيرة يمكن أن تسرد قبل النوم، حيث تدور أحداث القصة عن قصة حب نشأت بين اثنين وسط شر عائلتين تتطور العداوة بينهم بمرور الزمن، وهي عمل مسرحي قائم بإنشائه الأديب العريق شكسبير.

بعد أن اقتحم الحب قلب روميو وجولييت استمرا في الالتقاء سرًا لمدة من الزمن، ولكن في أحد الأيام اضطر روميو للسفر خارج البلاد في الأثناء التي كانت تخطط في عائلة جولييت تزويجها، ولما عرفت بالأمر أسرعت إلى الراهب مترجية إياه أن يساعدها للتخلص من هذا الأمر.

فأعطها الراهب دواء يوُقف من دقات قلبها لعدة دقائق لتبدو ميتة فيُمنع الزواج، وبالفعل قامت جولييت بأخذ الدواء وشاع خبر وفاتها، عندها كان روميو قد عاد إلى المدينة مصدقًا بوفاة محبوبته، لكنه لم يستطع تحمل الأمر.

ابتاع روميو السم وقرر الذهاب للموت بجانب جسد معشوقته، وبالفعل يذهب روميو إلى الضريح ولكنه يواجه باريس هناك الذي أراد أن يتزوج من جولييت فتقاتلا حتى قتله روميو، ثم قام بشرب السم ليموت بالقرب من حبيبته.

عندها بدأت جولييت بالاستيقاظ ووجدت جثة حبيبها ملقاة بجانبها فرفضت المغادرة بل وطعنت نفسها بالخنجر ليموتا بجانب بعضهما البعض وتتخلد ذكرى حبهما على مر التاريخ.

تعتبر قصص الحب من أجمل القصص التي يمكن قراءتها قبل النوم، خاصةً لأصحاب الإحساس المرهف، فهي تعزز بداخلهم مشاعر جياشة قد اندثرت أو قد يشعرون بها بالفعل.

قد يعجبك أيضًا
اترك تعليقا