مميزات وعيوب مشروع الجيم

مميزات وعيوب مشروع الجيم تٌلقي الضوء على ما يواجهه صاحب المشروع، من أجل التمكن من التصرف الصحيح حيال تلك العيوب، والاستفادة من المميزات، مما يحقق نجاح المشروع، ذلك أن صاحب المشروع قبل البدء في تنفيذه عليه القيام بدراسة جدوى له، والتعرف على العيوب والمميزات لهذا المشروع، وعبر موقع الملك نوافيكم ببيان كافة الإيجابيات والسلبيات التي يتضمنها المشروع.

مميزات مشروع الجيم

من أكثر الأمور التي تعين الشخص على الشروع في أي مشروع يريده هو تعدد مميزاته ومنافعه، فإنها من أهم الأمور التي يقوم بها المستثمر قبل البدء في تنفيذ المشروع، ولكون مشروع الجيم واحدًا من المشاريع الناجحة والمميزة؛ اشتمل على كثير من المُميزات.

1- لا يحتاج إلى كثير من الخبرة

فيمكن لأي شخص يمتلك رأس مال المشروع، وعلى دراية كاملة بإدارة الأعمال أن يقوم بتنفيذ هذا المشروع، ويستدعي المدربين وأصحاب الخبرات للعمل معه، وهذا بخلاف غيره من المشاريع.

2- إمكانية تنفيذه في أي مكان

 فيمكن فتح جيم في القرى والأحياء الصغيرة، وكذا في المدن والأماكن الراقية الكبيرة، الأمر الذي يجعل الموقع ليس عقبة أمام تنفيذ هذا المشروع، وتلك واحدة من أهم مميزات مشروع الجيم.

اقرأ أيضًا: كيفية عمل دراسة جدوى لأي مشروع بسهولة

3- تحقيق كثير من الأرباح

ذلك أنه إن تم دراسة المشروع بشكل جيد، والتخطيط له، فإنه يحقق الكثير من الأرباح في وقت قليل، وذلك من خلال الاشتراكات الشهرية، أو السنوية التي يجنيها الجيم.

ذلك أنه من الأمور التي يقصدها كافة الفئات، ويحتاج إليها الجميع مهما اختلفت مستويات المعيشة، فإنه من المشاريع المناسبة لكل شخص، وكل مكان.

4- يستهدف الرجال والنساء

إذا إنه من العقبات التي يواجهها البعض.. كون بعض المشاريع خاصة بفئة معينة من الناس دون غيرها، مثلًا صالون رجالي، أو نسائي، وغيرها، مما يجعل الإقبال مقصورًا على فئة، ويضعف إنتاجية المشروع.

إلا أنه من أهم مميزات مشروع الجيم كونه يسمح بالاستفادة من كافة الفئات، وذلك من خلال تخصيص أيامًا معينة للرجال، وأخرى للسيدات، دون الحاجة إلى إنشاء مشروع يخص كل فئة منهما.

5- الاستثمار في مستلزمات اللاعبين

فإنه يمكن جني الكثير من الأرباح والمال، من خلال تخصيص ركن خاص بمستلزمات اللاعبين، سواء من خلال توفير بعض الملابس الرياضية والأحذية ونحوها، أو عبر توفير المكملات الغذائية التي يحتاجون إليها على شكل كافية.

6- استمرارية الربح

فإن المشروع يحقق أرباحًا مستمرة، وذلك أنه بعد التكاليف الأولية التي يتطلبها، لا يحتاج إلى مزيد من التكاليف خلال التشغيل، ذلك أن أغلب الأجهزة يدوية، من ثم لا ينتج عنها كثير من التكاليف، فكان لضعف تكاليف التشغيل أثره في زيادة الأرباح.

اقرأ أيضًا: أريد فكرة مشروع صغير أبدأ به حياتي

عيوب مشروع الجيم

إن الاطلاع على العيوب والتحديات التي تواجه المرء خلال تنفيذ مشروع ما واحدة من أهم الخطوات التي يقوم بها، ومشروع الجيم كغيره من المشاريع برغم احتوائه على عدة مميزات، فإنه يشتمل كذلك على بعض التحديدات التي يجب العلم بها، من أجل التمكن من مواجهتها وحلّها.

  • رأس مال مرتفع: فإن تكلفة بدء المشروع عادة ما تكون مرتفعة، بسبب الحاجة إلى كثير من التجهيزات، وشراء كثير من الأدوات والمعدات، والتي تكون باهظة الثمن، لذا فإن التكلفة التشغيلية في البداية تتطلب رأس مال كبير، مما لا يسمح بأصحاب رأس المال القليل من تنفيذ هذا المشروع.
  • الخسارة الكبيرة حال تعرض أي جهاز للتلف: ذلك بسبب ارتفاع سعره، كما أنه يستلزم شراء البديل له، ولا يمكن العمل بدونه، مما يزيد من التكاليف والأعباء، تلك واحدة من أهم عيوب مشروع الجيم.
  • الحاجة إلى العمالة وأهل الخبرة: فعلى الرغم من كون تنفيذ المشروع لا يتطلب كثير من الخبرة، فإن تشغيل المشروع يحتاج إلى أهل الخبرة، من المدربين، فلا يتمكن صاحب المشروع العمل بمفرده، الأمر الذي يزيد من الميزانية والتكاليف، بزيادة العمالة.

دراسة جدوى مشروع الجيم

بعد أن يتعرف صاحب المشروع على مميزات وعيوب مشروع الجيم، عليه أن يقوم بدراسة جدوى للمشروع، من خلال القيام ببعض الأمور التي تضمن نجاح المشروع دون وجود أية عوائق، هي:

1- تحديد رأس المال

فإنه أساس قيام أي مشروع، ولأن مشروع الجيم يتطلب مزيدًا من التكاليف، لا بد على صاحب المشروع أن يكون على دراية بكافة التكاليف، والمتطلبات المالية التي يحتاج إليها المشروع، فيقوم بحساب:

  • تكاليف شراء أو تأجير المكان.
  • تكاليف التصاريح والإجراءات القانونية.
  • العلم بأسعار الأدوات والأجهزة التي يتطلبها المشروع.
  • التجهيزات التي يحتاجها، من حيث الإضاءة والديكور والتصاميم.
  • رواتب الموظفين، وتحديدها بعد معرفة عدد الموظفين اللازمين للعمل.

فيقوم بحساب كافة التكاليف، سواء كانت صغيرة أو كبيرة، من أجل توفير رأس المال اللازم لتنفيذ المشروع بسلام.

2- اختيار موقع المشروع

من الأمور التي يجب على صاحب المشروع القيام بها بعناية، ذلك أن المكان أو الموقع له عامل كبير في نجاح المشروع.

  • لا يتطلب المشروع مكانًا معينًا، فيمكن تنفيذه في أي مكان شريطة توفير مساحة كبيرة، لا تقل عن 60 متر مربع.
  • كذلك يمكن أن يكون مكانًا مقسمًا، يسمح بتخصيص جزء للسيدات، وآخر للرجال.
  • يفضل أن تكون المشاحة كبيرة، فكلما زادت المساحة اتسعت لمزيد من الأجهزة، من ثم مزيد من الأرباح.
  • يجب الموازنة بين المساحة ورأسي المال، من أجل تجنب زيادة التكاليف على صاحب المشروع.
  • كون الجيم في منطقة يسهل الوصول إليها، ويفضل اختيار الأماكن الراقية، فإن استهداف تلك الفئة يؤدي إلى مزيد من الأرباح.
  • أن يكون الموقع قريبًا من التجمعات السكنية، والشاغر بالسكان.

3- تجهيزات الجيم

بعد قيام صاحب المشروع بكافة الإجراءات والتصاريح القانونية اللازمة للمشروع، عليه الاهتمام بتجهيز الجيم، من حيث الديكور، والمظهر العام.

  • يجب أن تتضمن صالة الجيم الكثير من المرايا، علاوة على الأرضيات الطبية الخاصة بصالات الجيم.
  • يعمل صاحب الجيم على تزويده بالديكورات التي تتناسب مع المشروع، دون إهدار الميزانية، من خلال تجهيزه دون تكلفة كبيرة.
  • عند اختيار الحوائط.. يختار الحوائط التي تدل على المشروع، مثل اشتمالها على صور الرياضيين، أو كلام تحفيزي للاعب، ونحوها من أمور تخلق جوًا مميزًا، وتبعث الراحة في نفوس اللاعبين.
  • الحرص على التهوية الجيدة في المكان، حتى لا يتأذى اللاعبين من البكتيريا، أو الروائح الكريهة نتيجة سوء التهوية.
  • اختيار لافتة جاذبة للاعبين لصالة الجيم، تحتوي على اسم الجيم، والذي يفضل أن يكون اسمًا بسيطًا، سريع الحفظ.

علاوة على تلك الأمور، لا بد من التأكد من سلامة البنية التحتية، من الكهرباء، والإضاءة الجيدة، وكذا توافر المياه، كل تلك الأمور مطلوبة لمشروع الجيم.

كذلك على صاحب المشروع أن يخصص ركنًا للمشروبات والمكملات الغذائية ونحوها من الأمور التي يحتاج إليها اللاعبين خلال التمارين، وكذا توفير أكثر من حمام، يسمح للاعبين بالاستحمام بعد ممارسة الرياضة، إذا إنها من الأمور الهامة والتي تعيق نجاح مشروع الجيم.

4- التسويق الجيد للمشروع

من الأمور التي يغفل عنها الكثير هو التسويق للمشروق، رغم كونها العامل الرئيسي لنجاح المشروع، إذ إنه من خلال الحملات التسويقية يتم وصول المشروع والعلم به من قِبل أكبر عدد ممكن من الناس، مما يؤدي إلى رواج المشروع وكثرة ترداد الناس إليه.

توجد كثير من الطرق التسويقية التي يمكن اتباعها خلال الترويج لمشروع الجيم، منها:

  • عمل لافتات في الشوارع: لا بد أن تحتوي على كافة التفاصيل المتعلقة بالمشروع، من الاسم، والعنوان، وبعض العروض التي يقدمها الجيم، وكيفية التواصل.
  • توزيع الملصقات: وذلك من خلال استهداف الشوارع والأماكن العامة التي عادة ما تكون مكتظة بالأشخاص، مثل مواقف الأتوبيسات، ومحطات القطار، ونحوها.
  • الدعاية الإلكترونية: وهي واحدة من أهم وأسرع حمالات الدعاية، ذلك أنها تصل إلى أكبر عدد من الأشخاص جدون بذل كثير من الجهد أو الوقت، وذلك من خلال الإعلانات الممولة، أو عمل صفحة على إحدى وسائل التواصل الاجتماعي.
  • عمل الفيديوهات: فإن للفيديوهات وقع كبير على النفوس، وذلك من خلال نشرها على الانترنت.

5- العمالة المطلوبة للجيم

من المهم للغاية أن يعلم صاحب المشروع بالعمالة اللازمة له، والتي تختلف بسبب كثير من العوامل، منها حجم الجيم، ومساحته، ونسبة الإقبال عليه، ومدى الحاجة إلى عمال.

إلا أنه لا بد من وجود:

  • مدرب رياضي ذا خبرة وكفاءة عالية.
  • عامل نظافة.
  • محاسب.
  • مسئول تسويق.
  • عامل مسئول عن البوفيه.
  • من 1 إلى 2 موظف لإدارة خدمة العملاء، واستقبال الحجوزات، والاشتراكات.

اقرأ أيضًا: نموذج دراسة جدوى اقتصادية لمشروع صناعي

تكاليف شراء الأجهزة لمشروع جيم

الأجهزة التكلفة بالجنيه المصري
المشاية اليدوية “المانيوال” 2500
المشاية الكهربائية ما بين 4000 إلى 12 ألف
عجلة الجري تبدأ من 1000
جهاز سونا من 1700 إلى 6,000
جهاز سميث من 6000 إلى 10,000
جهاز الكتف من 2000 إلى 6,000
جهاز الرفرفة 5,000
جهاز البنش من 1000 إلى 1500

 كما يجدر الإشارة إلى أن أسعار تلك الأجهزة تختلف من وقت لآخر، ومن مكان لمكان، إلا أن العلم بالتكلفة التقريبية لتك الأدوات يسهل كثيرًا على صاحب المشروع، من أجل إدارة الميزانية بشكل أفضل.

علاوة على ذلك يجب على صاحب المشروع التقصي جيدًا عن أماكن بيع كافة المستلزمات والأجهزة الرياضية التي يحتاج إليها، من أجل الاختيار من بينها والشراء من المصادر الأقل سعرًا.

كما توجد أجهزة محلية وأخرى أمريكية الصنع، وبرغم من اختلاف السعر بينهما بنسبة كبيرة، إلا أنه يجب اعتبار الجودة حين شراء الأجهزة، من أجل أن تتحمل أكبر وقت ممكن، مما يعود بالنفع على صاحب المشروع.

عوامل نجاح مشروع الجيم

من أجل ضمان نجاح المشروع لا بد من الإدارة الجيدة له، والتي تتطلب القيام بعدة أمور، منها:

  • العروض والتخفيضات: من أهم عوامل نجاح المشروع هو القيام بالعروض والتخفيضات بشكل دائم، مما يعمل على ممنونية العملاء، من ثم إقبال الكثير على الجيم، إلا أنه لا بد من الإدارة الجيدة لهذا الأمر من خلال توفير العروض والخصومات بما لا يتنافى مع الربح، بل يحقق النفع للجميع.
  • توفير أقسامًا منفصلة للرجال والنساء: إذ إن الجيم المختلط يكون أقل فعالية من غيره، لذا فإن الأمر يتطلب إدارة جيدة توفر أوقاتًا للرجال، وأخرى للسيدات.
  • التنوع في النشاطات: من خلال القيام بنشاطات رياضية مختلفة ومتنوعة في الجيم، وتجميع العديد من الاشتراكات الخاصة بـ راغبي الحصول على تلك النشاطات، من ثم الحصول على مزيد من الأرباح.
  • الدعاية المستمرة: كثير من الناس تهتم بالدعاية والتسويق للمشروع في بدايته فحسب، من ثم تغفل عن هذا الأمر، مما يؤدي إلى كساد المشروع، إلا أنه لا بد من المواظبة على الحملات التسويقية بشكل شهري مما يضمن نجاح المشروع، ويحقق مزيد من الأرباح.
  • توفير قسم للأدوات: فإن تخصيص الجيم قسمًا لبيع كافة الأدوات والمستلزمات الرياضية يحقق مزيدًا من الأرباح.
  • توفير قسم المشروبات: من خلال جعل بعضها مجانينًا، والآخر مدفوعًا، مما يحقق التوازن والرضا للعميل، ويعود بالنفع على صاحب المشروع في آن واحد.
  • تطوير المشروع بشكل مستمر: فإنها من أكثر عوامل نجاحه، وذلك يتوقف على الإدارة الجيدة التي يمكنها التطوير والابتكار في المشروع بشكل مستمر، من خلال إضافة بعض النشاطات، أو سماع رغبات العملاء، ونحوها من أمور.

مشروع الجيم واحدًا من أنجح المشاريع، إلا أنها تحتاج إلى إدارة جيدة، ودراسة وتخطيط عميق قبل الشروع في تنفيذه، والذي يتوقع الحصول على أرباحه سريعًا، بل وبشكل مستمر، ويمكن البدء فيه برأس مال متوسط أو مرتفع.

قد يعجبك أيضًا
اترك تعليقا