فوائد زواج المرأة من رجل أصغر منها

فوائد زواج المرأة من رجل أصغر منها تعود على المرأة بالنفع، فقد تعودنا في مجتمعنا الشرقي على نمط شبه ثابت ومُتكرر للزواج ولسبب ما توصلنا إلى أن الرجل يُفضل أن يكون أكبر من المرأة بعدة سنوات، الأمر الذي تُنكره كثير من التجارب على أرض الواقع والتي أثبتت نجاح كبير لزواج المرأة من رجل أصغر منها، وهو ما نوافيكم إيَّاه من خلال موقع الملك.

فوائد زواج المرأة من رجل أصغر منها

من المعروف أن علامات الشيخوخة والنمو تظهر عند النساء بشكل أسرع منه عند الرجال، وتخشى كثير من النساء خاصة في مجتمعنا الشرقي من أن تظهر عليها علامات الكِبَر سريعًا في حين يكون زوجها بملامح أكثر حيوية وشبابًا.

ربما وجدت بعض النساء أسبابها الخاصة التي شجعتها على الزواج من رجل أصغر منها واستطاعت هذه الأسباب والدوافع أن تجعل المرأة تتغاضى عن فكرة العجز المُبكر مقارنةً بزوجها.

1- إبقاء الحيوية في العلاقة

يصل الرجل إلى ذروة نشاطه وطاقته في السن بين العشرين إلى الثلاثين وقد تمتد إلى الخمسة والثلاثين لذلك يكون زواج المرأة لرجل في هذا السن ضمانًا لها بوجود الحيوية والنشاط في العلاقة.

2- قيادة العلاقة

من أبرز فوائد زواج المرأة من رجل أصغر منها أنها تستطيع بزواجها من شخص يَصغرها سنًا أن تقود العلاقة وتُحدد مساراتها، فمن المعروف أن المرأة تكون أكثر نضجًا مقارنة بالرجل ويتفوق هو عليها على المستوى البدني والمهني.

من هذا المُنطلق تستطيع المرأة أن تعتمد على الرجل مهنيًا وعمليًا وتقوم هي بدور الإدارة ووضع الأسس العامة للعلاقة وإن أظهرت عكس ذلك، فالرجل يُحب دائمًا أن يشعر بأنه هو من يقود العلاقة.

اقرأ أيضًا: تجارب الزواج من رجل متزوج

3- الحفاظ على علاقة حميمية طويلة المدى

يمتاز الرجل من سن 18 سنة إلى 30 سنة بالقوة الكبيرة والرغبة والقدرة الجنسية مقارنة بالفترات الأخرى من عمره.

بينما تصل النساء إلى هذه المرحلة في فترة متأخرة بين 35 و45 عامًا من عمرها، ومع وجود زوج صغير في السن لا يُعاني من الأمراض المُزمنة يُساعد كثيرًا في سد هذه الفجوة الجنسية عند المرأة ولا يُشكل فرق العمر عائقًا أمام الرجل.

4- الشباب أكثر جاذبية جسديًا

تبدأ تغيرات الجسد عند الرجل بداية من العقد الرابع من عمره فيبدأ التماسك البدني عنده في التغير وتظهر بعض العلامات عليه مثل وجود الكرش والصلع والتجاعيد التي لا يستطيع إخفاءها مقارنة بالمرأة.

لذلك سيكون الشاب في العشرينات من عمره في أفضل شكل وجسم يُمكن أن يكون عليه طوال حياته وهو ما يبحث عنه بعض النساء.

الجدير بالذكر أن الرجل لا يُعطي اهتمامًا كبيرًا بالتغطية على مظاهر الشيب التي تُصيبه بداية من سن ال 40، على عكس المرأة التي تُعطي أهمية كبيرة لذلك وتُحاول دائمًا الظهور بالشكل اللائق والخالي من التجاعيد أو مظاهر الشيب.

5- الاستمتاع بالحياة

يُساعد الزواج من رجل أصغر سنًا النساء في الحصول على قدر أكبر من المتعة على كثير من المستويات، فإذا كانت المرأة مُحبة للمغامرات والسفر وغيرها من الأنشطة قد لا يُناسبها زوج يكبرها سنًا.

فالزواج من شاب يُشاركها هذه الأفكار الشبابية والمليئة بالحركة ويُضفي لها طعمًا يكون خيار أفضل بكثير في هذه الحالة، وهذا من أهم فوائد زواج المرأة من رجل أصغر منها.

اقرأ أيضًا: تجربتي بالزواج من دار الأيتام

6- الإحساس الدائم بالشباب

الرجل هو من يستطيع أن يُبرز ملامح الشيب أو الشباب في العلاقة بينه وبين زوجته، وتتأثر المرأة كثيرًا بهذا الشيء وتكتسب منه مكانها وسط المراحل العُمرية بغض النظر عن عمرها الحقيقي.

فعندما يبث الرجل روح الشباب في العلاقة بينه وبين زوجته الأكبر منه سنًا يُعطيها فرصة في عيش فترة شباب إضافية بالنسبة لها.

7- التمتع بعلاقة هادئة

عادة ما يتسم الزواج من رجل بنفس السن بالندية في العلاقة، فعندما يحدث ذلك يُحاول الرجل إثبات قيادته للعلاقة مما يُرهق الطرفين ويُقلل من احتمالات اكتمالها على نحو جيد.

بينما تكون العلاقة بين المرأة الأكبر من زوجها معه علاقة هادئة بسبب نضجها الكافي وعدم إلحاحها، فهي قد تجاوزت هذه الفترة ولا تبحث سوى عن الحب والحياة الهادئة المُستقرة مع شخص يتفهم ذلك.

8- الرجل الصغير مُطلع ومُعاصر

يتمتع الرجل الصغير في السن بالاطلاع على وسائل التكنولوجيا والتواصل المُختلفة وذلك في ظل تطور هذه المجالات مؤخرًا.

يساهم ذلك في وجود طابع العصرية والحداثة في العلاقة، وتُثريها بالأفكار الجديدة والمُبتكرة مما يقتل الملل في العلاقة.

على عكس العلاقة مع الرجل الأكبر سنًا والذي يُحافظ على أسلوبه الكلاسيكي ولا يستطيع مواكبة التطور الحادث من حوله.

9- يُمكن الاعتماد عليه جسديًا

للرجل في السن بين ال 18 وال 30 قدرة جسدية تُتيح له القيام بالأعمال الشاقة ومُمارسة الرياضة والقيام بالأنشطة التي تطلب مجهود عضلي وبدني.

أما الرجال من بعد سن ال 40 تقل إمكانياتهم البدنية تدريجيًا على كل الأصعدة ويعيقهم ذلك من القيام بالكثير من الأنشطة الزوجية الهامة.

اقرأ أيضًا: تجربتي في الزواج من مطلق

نصائح للمرأة عند زواجها من رجل أصغر منها

لا توجد قاعدة واحدة للزواج يُمكن من خلالها التأكد من نجاح العلاقة أو فشلها، فلكل تجربة خصائصها وظروفها، مع ذلك هناك بعض العوامل الواجب توافرها في الرجل الأصغر سنًا في حالة الرغبة في الزواج منه.

  • التأكد من وجود النضج الفكري: لا يعني التزوج من شاب أو مُراهق ألا يكون ناضجًا بالشكل الكافي ليقود العلاقة أو يُشارك في قيادتها على أقل تقدير، وعلى المرأة وضع ذلك الأمر في اعتبارها إذا عزمت على الزواج من رجل يصغر منها سنًا.
  • الحرص على وجود الحب: الحب لا يعرف الأعمار ولا يرتبط بزمن محدد، وهو الرابط الذي يستطيع من خلاله الطرفين الاستمرار في علاقتهم فهو بمثابة الماء الذي يروي حبهم ويُبقيه متماسكًا طوال الوقت.
  • التعرف على اهتماماته وأهدافه: بالنسبة للرجل في مرحلة العشرينات والثلاثينات من عمره تكون الطموحات والأهداف في طور التشكل ويُساعد ذلك المرأة في التطلع على اهتمامات وأهداف الشاب وقدرته على تحقيق هذه الأهداف ماديًا ومعنويًا.
  • التأكد من قدرته على تحمل المسؤولية: من أهم العناصر التي يجب توافرها عند الزوج بغض النظر عن عمره هي تحمله للمسؤولية، فمن المعروف أن الزواج مسؤولية قائمة على الطرفين يجب أن يتحملوها بالشكل المُناسب وعدم التهرب منها.
  • عدم التسرع في اتخاذ القرار: يجب أن تضعي في اعتبارك ما سيحدث مستقبلًا بعد مرور عشر سنوات على سبيل المثال من زواجك، وحتى إذا كان الرجل ملائم ومُناسب لك ولأفكارك من كل الجهات حاولي التأكد من أنه لن يمل منك بعد مرور الوقت.

الأهم من فكرة السن في الزواج هو وجود التواصل الحقيقي بين الطرفين، وأن يتقي كل طرف الله في معاملته مع الطرف الآخر، ولنا في رسول الله صلى الله عليه وسلم خيرُ مثال في زواجه من السيدة عائشة.

قد يعجبك أيضًا
اترك تعليقا