دراسة جدوى زراعة المورينجا بالتفصيل

دراسة جدوى زراعة المورينجا بالتفصيل تعد من أهم العوامل التي من شأنها إنجاح هذا المشروع، حيث أن أي مشروع يحتاج في بدايته إلى عمل دراسة دقيقة بغرض تحديد نقاط الضعف والقوة ورصد المشكلات التي قد تواجه صاحب المشروع، لاسيما وأن دراسة الجدوى توضح تكلفة المشروع وحالة السوق وكافة التفاصيل الأخرى.

دراسة جدوى زراعة المورينجا بالتفصيل

1- تحديد موعد زراعة بذور المورينجا

  • تصلح المورينجا للزراعة طوال العام، وذلك في حالة لو كانت البذور ناضجة وصالحة للزراعة، على الرغم من ذلك فإنه من الأفضل زراعة حبوب المورينجا في موسم الصيف، حيث إنها من النباتات التي لا تفضل البرد.
  • في حالة زراعة غصن أو شتلة المورينجا وليس البذور، فينصح بزراعتها في فصل الخريف.

اقرأ أيضًا: مشروع دخله اليومي 1000

2- معرفة كيفية الحصول على حبوب المورينجا

  • لضمان نجاح زراعة المورينجا في مصر يجدر معرفة بأن بذور المورينجا اوليفيرا لا تتواجد في جمهورية مصر العربية، إلا أن البديل لذلك يكون من خلال زراعة شتلات في الأرض.
  • يجب ترك مسافة كبيرة تصل إلى ثلاثة أمتار في فدان الأرض، والتي تنتج حوالي 600 شجرة خلال 18 شهر، وهذا يوفر على صاحب المشروع حوالي 30 ألف جنيه، وهو ثمن البذور.
  • لا تختلف شجرة المورينجا عن غيرها من الأشجار، حيث إنها تحتاج في بداية السنة إلى حوالي 200 جرام من البذور، في حين أن الشجرة الناضجة تحتاج إلى كمية تتراوح بين الخمسة والخمسة عشرة كيلو من البذور.
  • يحتوي الكيلو الواحد على حوالي 1500 بذرة، حيث إن الشجرة الناضجة تنتج حوالي 45 ألف بذرة في السنة الواحدة.
  • يحتاج شجر المورينجا إلى حوالي ستة سنوات حتى ينضج، والجدير بالتوضيح هو أن الـ 600 شجرة الناتجين في أول فدان يمكنهم زراعة فدانين، وذلك بمعدل حوالي 30 ألف نبات في الفدانين.

3- استخدام المورينجا بمثابة أعلاف

  • نصح العديد من خبراء الثروة الحيوانية استخدام المورينجا كعلف للحيوانات، وذلك لقدرتها الكبيرة على زيادة حجم ونمو الحيوان بحوالي 30 بالمئة عن العلف العادي.
  • بعد معرفة كيفية الحصول على بذور المورينجا، يمكن البدء في زراعتها على مساحة قدرها فدانين، وذلك للحصول عليها كعلف للحيوانات.
  • في حالة زراعة المورينجا بشكل مكثف فمن الممكن أن يكون المحصول مساويًا لحوالي ستة أفدنة من البرسيم، لاسيما وأنها تنتج حوالي 300 طن في السنة الواحدة، علاوة عن إمكانية حصادها حوالي ثمانية مرات في السنة الواحدة.
  • بكل المقاييس تعد المورينجا أفضل من البرسيم، حيث إن البرسيم ينتج بحوالي أربعين طن فقط في السنة، بالإضافة إلى أن القيمة الغذائية للمورينجا تعد أكبر منه.
  • يمكن لصحاب المشروع البدء في حصاد المورينجا بمعدل كل أربعين يوم، وحينها سيكون بلغ طول المورينجا حوالي 60 سم.

4- زراعة المورينجا في أكياس بلاستيكية

  • يتم ذلك من خلال بعض التراب في أحد الأكياس حتى يصل إلى حوالي ثلثين الكيس بينما يصل الرمل إلى الثلث الأخير من الكيس، ومن ثم نقوم بغرس بذرة المورينجا على بعد حولي نصف سم.
  • من الضروري أن يتم الحفاظ على درجة رطوبة التربة، حيث إنه لا يجب أن يتم غمرها بالمياه، وبعد مرور 14 يوم نلاحظ بداية نمو الشتلة.
  • يجب ترك شتلة واحدة في كل كيس ونقل باقية الشتلات، في هذه المرحلة ستكون الشتلة الموجودة في الكيس البلاستيكي قد وصل طولها إلى 70 سم، وحينها يمكن لصحاب المشروع البدء في زراعتها.

اقرأ أيضًا: زراعة المشروم في المنزل في زجاجات بلاستيك

5- الإلمام بفوائد المورينجا

  • تحتوي المورينجا على الكثير من الفوائد التي يحتاج إليها الجسم البشري، وذلك لكون أنها غنية بالحديد والماغنسيوم وفيتامين ب وسي.
  • تساهم المورينجا في تعزيز الجهاز المناعي وزيادة قوته، بالإضافة إلى قدرتها على علاج الالتهابات والحماية من الإصابة منها، علاوة عن قدرتها على الحد من ارتفاع السكر في الدم، وإمكانية تحسين الحالة المزاجية والحد من الاكتئاب.
  • يضم نبات المورينجا الكثير من الزيوت المفيدة والتي لا تتأثر بالحرارة.
  • تتميز المورينجا بالطعم الحلو والمذاق اللذيذ، ولهذا يمكن شربه كمشروب ساخن مثل الشاي.
  • تحد المورينجا من فرص إصابة الجسم بالسرطان.
  • لا تحتاج إلى كميات كبيرة من أجل الري.
  • يساهم في زيادة نسبة الثروات الحيوانية.
  • يساهم في الحفاظ على نضارة البشرة والجلد والشعر.
  • تمتلك المورينجا قدرة كبيرة على علاج الربو والسعال والحد من أعراض حساسية الجهاز التنفسي، زيادة عن قدرته في حل مشاكل الجهاز الهضمي.
  • تساهم المورينجا في تعزيز قوة العظام والحفاظ على صحتها.

6- كيفية التسويق للمورينجا

  • في البداية يجب تحديد الطريقة المراد التسويق بها، مع توضيح بعض العروض التي من شأنها جذب انتباه الفئة المستهدفة.
  • يمكن نشر العديد من الإعلانات في الجرائد أو على منصات التواصل الاجتماعي للترويج للمورينجا، وذلك من خلال التعريف بها وتوضيح أهميتها للجسم أو للحيوان.
  • طباعة العديد من الإعلانات التي تقوم على المورينجا والبدء في توزيعها ونشرها في المناطق الحيوية.

اقرأ أيضًا: كيفية التسويق لمشروع جديد

أبرز نقاط دراسة جدوى زراعة المورينجا

لا يمكن عمل دراسة جدوى زراعة المورينجا بالتفصيل إلا بعد تحديد أهم النقاط المفصلية في هذا الاستثمار الرائع لا سيما فيما يخص الشؤون المالية والتسويقية والتقنية.

  • كي تتمكن من زراعة المورينجا بشكل صحيح يجب اختيار مكان صحيح للزراعة، حيث إن هذا المكان يجب أن تصل إليه أشعة الشمس والهواء، إلا أنه يجب ألا تكون الرياح فيه عتية حتى لا تنكسر العيدان.
  • اختيار شتلة من شجرة المورينجا والتي يجب أن يكون قطرها في حدود الاثنين سم، وبعدها نبدأ بحفر حفرة قطرها متر وعمقها حوالي متر أيضًا.
  • نضع الشتلة داخل الحفرة، ومن ثم نقوم بتزويدها بالسماد العضوي ندفنها بالتراب والرمل ووضع بعض المياه عليها، ومن ثم نضعها على التربة كي تثبت الشتلة بداخل الحفرة.
  • أما في حالة الرغبة في زراعة المورينجا من خلال البذور، فيجب أن تكون البذرة المزروعة ناضجة كي يمكن زراعتها في أي وقت خلال العام، ومن ثم نحدد مكان تصل إليه أشعة الشمس.
  • نحفر حفرة نقوم بوضع حوالي أربعة بذرات مع ضرورة ترك مسافة بين كل واحدة والأخرى حوالي خمسة سم، وحينما تنضج البذور يجب إزالة كافة النباتات المحيطة بها.
  • تحتاج بذور المورينجا إلى الري بشكل مستمر ودائم، وذلك كي لا تتعفن البذور داخل التربة.

يعد مشروع المورينجا من أنجح المشاريع الزراعية التي يمكن البدء في الاستثمار فيها في حالة عمل دراسة جدوى زراعة المورينجا بالتفصيل، خصوصًا وأنها لا تحتاج إلى رأس مال كبير مقارنة بغيرها من الزراعات الأخرى.

قد يعجبك أيضًا
اترك تعليقا