أسئلة استفزازية في المقابلة الشخصية

أسئلة استفزازية في المقابلة الشخصية تحير كل من يحاول الإجابة عليها في الانترفيو، وربما تكون مقصودة ومتعمدة للمختبرين، لكي يكشفوا عن مكنونات الأشخاص الممتَحَنين للحصول على الوظيفة، وبالتالي يمكننا عرض بعضها وكيفية الإجابة عليها للاستفادة والتدريب لكي تخوض المقابلة الشخصية بنجاح وذلك على موقعكم الملك.

أسئلة استفزازية في المقابلة الشخصية

عادةً عندما يحتاج أي مدير للموارد البشرية لتعيين موظفين جدد أو لترقية بعض الموظفين لمناصب أعلى يجري معهم مقابلات شخصية، لكي يتم تقييم شخصياتهم وتصرفاتهم فيها فتدل بشكل كبير عن النتيجة منها فترجح بعضهم على بعض أو تستبعد بعضهم نهائيًا من قائمة الاختيارات.

الملاحظ أنه عندما تجرى المقابلات الشخصية يفاجأ المختَبرون بوجود أسئلة استفزازية في المقابلة الشخصية يستشيطون منها غضبًا أو تعجبًا، ويمكن في بعض الأسئلة أن يصمتوا فيها لعدم وجود إجابات حاضرة في ذهنهم لها، ومن هنا كان لابد لمن سيجري مقابلة شخصية أن يتدرب على بعض الأسئلة المشابهة حتى لا تحدث المفاجأة.

فقد يسألك من يختبرك أسئلة خاصة جدًا عنك وعن حياتك الأسرية وقد يسألك عن ميولك الدينية أو السياسية أو ربما تاريخك الجنائي وربما يخالفك فيما تقول ويأخذ الجانب المصادم لرأيك رغم أن هذا ليس بالضرورة رأيه الذي يعتقده، ولكن يخالفك ويحتد ليظهر جوانب خفية في داخل شخصيتك.

قد تبدأ أنت في الإجابة وطرح رأيك بكل ثبات واقتناع ودفاع رغم أن المقابلة هنا قد استطاع بذكاء أن يخرجك منها تمامًا لتتحول إلى مناظرة فكرية أو سياسية أو عقائدية لتكون أنت الخاسر في النهاية لأنه استطاع أن يجعلك تنجرف وتنحرف عن الاتجاه الصحيح للمقابلة وأنها ليست إطلاقًا لشرح الأفكار، فيما يلي أبرز الأمثلة على الأسئلة الاستفزازية التي تُطرح في المقابلة الشخصية.

اقرأ أيضًا: أسئلة شخصية عن حياتك جريئة 

1- لماذا فصلوك من العمل السابق؟

لو وجد عمرك أكبر من سنواتك الدراسية ولو بعام واحد يسألك: لماذا أعدت السنة الدراسية مرتين؟ ويسألك عن الزواج والارتباط وعن الإنجاب فيقول هل تفكر أو تفكرين بالارتباط؟ هل تفكر أو تفكرين بالإنجاب؟ أو غير ذلك مثل:

  • ما هي أبرز نقاط ضعفك؟
  • ما هي مشاريعك السابقة التي فشلت فيها فشلًا ذريعًا ولماذا كنت السبب الأوحد في الفشل؟
  • كيف تجيد التعامل مع النزاعات أم تفضل الانسحاب منها وترك العمل كما فعلت في العمل السابق؟

2- حدثني عن أخطائك التي ارتكبتها في عملك السابق

إن هذه الأسئلة الاستفزازية تفترض أولًا افتراضات فيها إجبار لك أولًا على التسليم بها، ثم يسألك وينتظر منك إجابة فتشعر بالضيق لأنك تحتاج لإثبات أن فرضيته ليست صحيح ومن ثم فإجابتك على السؤال بالنفي أو بالإثبات تدينك.

كما يفعل محققو النيابة الأذكياء مع المتهمين فيسأل أحدهم المتهم من كان شريكك في الجريمة؟ فإن أي إجابة بأي اسم هي اعتراف منك بالجريمة وهكذا ليفيد السؤال إجابة أكثر عمقًا من مجرد سؤال للمعرفة.

3- أخبرني ما هو السبب الذي لم تظهره لتركك عملك السابق؟  

هذا السؤال مستفز لأنه يفترض افتراضات أنك تركت العمل بعد مشكلة، وأنك بعدما تركت العمل أظهرت سببا غير حقيقي لتركك للعمل، وهذا يمكن أن تتعرض له في مقابلتك ويمكنك الرد بكل هدوء بالآتي:

لا تذكر قلة المال حتى لو كانت هي السبب الحقيقي ويمكنك قول إن الشركة السابقة عملت فيها لعدد من السنين ولم تدع لك فرصة للتطوير، فلم تقم بإعطائك دورات تدريبية، ولم تسمح لك بحضور ورش عمل أو الحصول على دورات تدريبية، وبالتالي حرمت من الترقية التي كنت تستحقها، ولذلك فأنت جئت إلى هنا أملًا في أن تكون هذه الشركة هي الفرصة لك للتطوير وإظهار المهارات واكتساب المزيد منها والترقي.

اقرأ أيضًا: أسباب عدم الثقة بالنفس

4- لماذا تعتقد أن الجميع يحرصون على التخلص منك في العمل؟

هذا السؤال أيضًا من أشد وأكثر أسئلة استفزازية في المقابلة الشخصية، فهو يفترض أن مجرد الانتقال يعود دائمًا إلى رغبتهم في التخلص منك وأنك ترى نفسك عبئًا على الشركات فيدفعك إلى زاوية ضيقة من الدفاع عن نفسك.

فرد بهدوء ولا تكن عصبيًا فيستفزك ويصل إلى ما يريد، وأخبره عن الظروف بكل دقة بدون اللجوء إلى الاتهامات للشركات ووضح العقبات التي قابلتها حتى لو كانت عقبات شخصية مثل أشياء تخص الأسرة، وأكد على أن قرار الإنهاء لم يكن لتقصيرك في أداء واجباتك، وأن رغبتك في العمل كانت كبيرة وأنك كنت تحاول دائماً أن تكون داخل الشركة فأنت دائم البحث لتطوير ذاتك واكتساب المزيد من المهارات وأنك دائم الحصول على الدورات التدريبية لرفع مستواك.

5- هل لديك مانع أن تكون تحت التدريب لمدة محددة

هذا السؤال يدخل في الإجراءات التنفيذية لتعيينك فلن يكون إلا في آخر المقابلات دومًا وهو ليس استفزازيا، بل هو فعلي لمعرفة هل ستكون متعاونًا مع رؤسائك وزملائك الأقدم منك أم لا.

عليك بالإجابة التالية أنك إذا كنت ستدخل عملًا خبرتك فيه ضعيفة فلا تمانع أبدًا في وجودك تحت التمرين فأنت شغوف بتعلم الجديد، وأما إذا كانت يتحدث عن شيء فيه خبرة كبيرة لك، فيمكنك إظهارها جيدًا وبسرعة حتى تعبر تلك الفترة بكل سهولة.

6- كم الراتب المتوقع منك للعمل في الشركة؟

حاول أن تكون دبلوماسيًا ولا تعطي أرقامًا في البداية، دعه يعرض هو ومن ثم يمكنك الاختيار، أسأله عن المهام الوظيفية التي ستقوم بها، وإذا أصر الممتحن عليك أن تذكر رقمًا فأذكر الرقم الذي كنت تتقاضاه سابقًا مع تخيلك أن المبلغ الجديد سيكون أكثر لإضافتك مهام أخرى لم تكن تقوم بها في العمل الأول.

أما إذا سألك ماذا سوف تشعر لو كان الراتب أقل من راتبك السابق، أخبره أن الراتب جزء من أجزاء كثيرة تدعوك لإجراء هذه المقابلة في هذا المكان، لأن هنا مميزات تدفعك لاختيارها وأنك على ثقة من قدراتك التي ستضعك في مكانك المناسب بالأجر المناسب لك.

اقرأ أيضًا: أسئلة عامة صعبة مع خيارات وأجوبتها

أمور هامة احرص عليها في المقابلة الشخصية

هناك الكثير من النصائح التي يجب الالتزام بها لضمان النجاح في المقابلة الشخصية والإجابة على كل الأسئلة الاستفزازية التي يتم طرحها، وهذه النصائح كما يلي:

  • اهتم بالمواعيد فحضورك في الوقت المحدد يعطي انطباعًا جيدًا عنك، وإذا لم يكن هناك توقيت معين لك فأحرص على الحضور مبكرًا.
  • يستحسن أن تحصل قبل المقابلة على قدر يكفيك من الراحة حتى لا تشوش أفكارك وتستطيع ترتيبها بكل صفاء ذهن.
  • مظهرك مهم جدًا عند المقابلات لأنه يعطي الانطباع الأول عنك.
  • بالطبع اجعل هاتفك الشخصي مغلقًا أو صامتًا أثناء المقابلة فهذا يشعر مختبريك باحترامك لهم.
  • احرص على مصافحة ممتحنيك باليد إذا تيسر ذلك، وما لم تتسبب في مشكلة، فالمصافحة باليد تؤثر في الممتحنين وتعبر عن ثقتك بنفسك.
  • انظر دائمًا في عين من يقوم بالاختبار وأحذر من تكون نظرتك ساقطة للأرض أو متدلية فهذا يعبر عن قلة الثقة بالنفس.
  • احرص على مخاطبة الممتحنين لك مصحوبة بألقاب حتى لو كنت أنت أكبر منهم، ففي أي عمل الاحترام وتقدير كل الشخصيات مطلوب فلا تخاطب أحدًا باسمه مجردًا.
  • ابتعد عن الكذب تمامًا وإذا شئت أن تبقي معلومة لك فاعتذر أفضل عن الإجابة أفضل بكثير من أن تكذب.
  • إذا شعرت بالإرهاق من انتظار الدور أو من أي تعب شخصي فتجلد وأظهر قوتك، فمبتغى كل المديرين في شخصيات تنشر الحماس والنشاط في الموظفين وليس العكس.
  • ابتعد عن الحديث في الأمور الشخصية، فأمورك الشخصية تمثلك أنت ولا تهم أحدًا غيرك.
  • إذا وجدت من يجري معك المقابلة يفتح الكمبيوتر أو يرد على الهاتف أو يكلم أحدًا، فاحترم ذاتك ولا تتحدث أبدًا.
  • أظهر الجدية في إجاباتك عن كل سؤال حتى وإن بدا هزليا أو ترفيهيا فكن جادًا في كل لفظ.
  • لا تجعل إجاباتك مثل أسئلة الاختيار المتعدد في المدارس فتكون بكلمات موجزة، بل أجب بشرح، ولكنه ليس بالطويل الممل ولا الإيجاز المخل.

المقابلة الشخصية دومًا ما تكون صعبة على كثير من الأشخاص، ولكن بمجرد معرفة الإجابات التي يفضل قولها للإجابة على الأسئلة الاستفزازية سيكون الأمر على ما يرام.

قد يعجبك أيضًا
اترك تعليقا